أول تعليق من ضحية واقعة قميص النوم بالفيوم .. «فيديو»

قال طلعت عبدالله، شيخ قرية شعلان بمركز يوسف الصديق بالفيوم، إن هناك خلافا نشب بينه وبين عائلة «أبوشناف»، نتيجة خلافات زوجية بين ابنة شقيقته وزوجها المنتسب لتلك العائلة، لافتًا إلى أن سبب الخلاف امتد لنشر مقاطع فيديو على مواقع التواصل وأدى في النهاية إلى الطلاق بينهما.

وأضاف "عبد الله"، في مداخلة هاتفية له مع الإعلامي وائل الإبراشي، في برنامج «العاشرة مساءً» المذاع عبر فضائية «دريم»، أنه فوجئ أثناء تأدية واجب العزاء في أحد أبناء قريته، بسيارتين محملتين بالرجال من تلك العائلة واعتدوا عليه بالضرب في وجود عدد من الشهود، وتابع "بعدها أجبروني على ارتداء "قميص نوم حريمي" وقاموا بتصويري في محاولة منهم لإهانتي"، لافتًا إلى أنه لن يغضب حال وجود خلاف حقيقي، ولكن ماحدث أمر مستغرب.

وكان عدد من أفراد عائلة أبوشناف بقرية شعلان، مركز يوسف الصديق، محافظة الفيوم، استدرجوا شيخ البلد من مركز أبشواي وإحضاره إلى قرية شعلان وسط زغاريد النساء وتهليل الأهالي من عائلة أبو شناف وقاموا بإلباس شيخ البلد قميص نوم أحمر وطافوا به أنحاء القرية.

يأتي ذلك ردًا علي خلفية أحداث واقعة (تجريس) أحد أبناء عائلة أبو شناف، بإجباره على ارتداء قميص نوم فى شهر رمضان الماضي.

وألقت الشرطة القبض على أحد المتهمين واسمه علي ي ل، وتتواصل جهود الرائد كمال حلمي، رئيس مباحث يوسف الصديق، ومعاونيه النقيبين محمد أنور، وعلاء عامر، للقبض على باقي الجناة.

أضف تعليق