وائل الإبراشي عن واقعة «قميص النوم» بالفيوم: لا تقل عن الفتن الطائفية.. فيديو

استنكر الإعلامي وائل الإبراشي، واقعة إجبار شيخ بلد بإحدي قري الفيوم، علي ارتداء «قميص نوم»، قائلًا "الغريب في الأمر أن بعض المواطنين لجأوا إلي الاحتكام إلي قمصان النوم ووجعلته بديلًا للقانون"، لافتًا إلي ان تلك الوقائع لابد ان نقف أمامها ونحلل تلك الأحداث برؤية واضحة".

وأضاف الإبراشي، خلال برنامج «العاشرة مساءً» المذاع عبر فضائية«دريم»، إن تلك الواقعة لا تقل عن الفتن الطائفية في محافظات الصعيد، ومن هنا لابد ان يكون القيادات في تلك المحافظات علي قدر من الحس الأمني الذي يمنع الجريمة قبل وقوعها والعمل علي دحرها في المهد.

وكانت واقعة مؤسفة أقدمت عائلة أبوشناف بقرية شعلان، مركز يوسف الصديق، محافظة الفيوم، على استدراج شيخ البلد جمعة . ع ا وأحد أقاربه لطفى . م من مركز إبشواى وإحضارهما إلى قرية شعلان وسط زغاريد النساء وتهليل الأهالي من عائلة أبو شناف وأجبروا شيخ البلد على لبس قميص نوم أحمر وطافوا به أنحاء القرية.

يأتي ذلك ردًا علي إجبار أحد أبناء عائلة أبوشناف، على ارتداء قميص نوم فى شهر رمضان الماضى.

وألقت الشرطة ، القبض على أحد المتهمين واسمه علي ي ل، وتتواصل جهود الرائد كمال حلمي، رئيس مباحث يوسف الصديق، ومعاونيه النقيبين محمد أنور، وعلاء عامر، للقبض على باقي الجناة.

أضف تعليق

مقالات ذات صلة