قال مستشار شيخ الأزهر، الدكتور محمد مهنا، إن مؤتمر الافتاء العالمي الذي تشارك فيه اكثر من 80 دولة مسلمة يهدف لتجديد الخطاب الديني، لافتا إلى أن شيخ الأزهر رفض وصف "الأقليات المسلمة" بالمؤتمر.

وأكد مهنا خلال تصريحات تليفزيونية، أن الرابطة العالمية لخريجي الأزهر باتت جزءا من الأزهر الشريف الذى احتضنها وقام بتدريب كل الأئمة الممثلين فيها، مضيفا: "فتاوى التكفير المعلبة أضرت كثيرا بالإسلام"، موضحا أن اصحاب هذه الفتاوي اغتصبوا ولاية الله وسلطانه على خلقه".

وتابع مهنا: "المؤتمر جاء استجابة لمبادرة الرئيس السيسي المطالبة بتجديد الخطاب الديني"، مشيرا إلى أن المؤتمر سيساهم بشكل كبير فى نشر الإسلام الوسطي ويوضح صحيح الدين وينفى الفتاوي الشاذة.