عقد مجمع إعلام بورسعيد، اليوم الاثنين، ندوة موسعة بعنوان "مشروع شرق التفريعة وآليات جذب المستثمرين"، وذلك لتوفير فرص عمل للشباب.
حاضر فى اللقاء الدكتور عبد السلام عبد الستار إسماعيل رئيس قسم الجغرافيا بكلية الآدب جامعة بورسعيد، واستهل اللقاء بمدى أهمية هذا المشروع العملاق، وما سيوفره لمصر من ضخ استثمارات جديدة لإتاحة فرص عمل أكثر للشباب.

ويعتبر هذا المشروع شريانا جديدا لتسهيل حركة مرور السفن بقناة السويس، فضلا عن إنشاء مناطق لوجستية متطورة ومناطق صناعية.

وأكد الدكتور عبد السلام أن أهم أهداف المشروع تتمثل فى تحقيق الاستفادة الاقتصادية القصوى من خلال استغلال الأراضى المتاحة شرق القناة، وإنشاء امتداد تنموى "اقتصادى، جغرافى، وعمرانى" لمدن القناة الثلاثة، وبما تنعكس آثاره الإيجابية على تنمية سيناء.

وفى سياق متصل أكد الدكتور عبد السلام أن محور منطقة بورسعيد يعمل على إنشاء امتداد لمدينة بورسعـيد شـرق قناة السويس "المدينة/الميناء" مع ربطها معا بشبكة طرق وأنفاق وإنشاء منطقة لوجستية وصناعية وتجارية كبرى عن طريق تنفيذ ميناء بحرى يشمل أرصفة بطول 5 كم وعرض 500م ومجرى مائى بطول 3 كم وقناة للاقتراب بطول 9 كم وعرض 250، ومنطقة صناعية بمساحة 40 مليون م2، ومنطقة صناعية بمساحة 40 مليون م2، ومنطقة سكنية على مساحة 4 ملايين م2 بإجمالى نحو 10 آلاف وحدة سكنية كمرحلة أولى تتسع لنحو 50 ألف مواطن.

وباكتمال المرحلة الثانية يصل عدد المواطنين إلى 190 ألف مواطن ومنطقة لوجستية بمساحة 30 مليون م2، ومنطقة مزارع سمكية بمساحة 80 مليون م2 تنتج 55 ألف طن أسماك يوميًا وتوفر عمالة لسبعة آلاف مواطن.

وفى نهاية اللقاء أوصت الندوة بالبدء بتدريب أولادنا على الأعمال اللوجستية وتأهليهم للفرص العمل الجديد التى يحتاجها سوق العمل.