قال الدكتور مجدى يعقوب جراح القلب العالمى إن مركز الأبحاث جزء لا يتجزأ من مركز القلب، موضحاً أن المركز يعالج الأطفال، لكن التقدم والبحث العلمى ضرورى.
وأضاف خلال لقائه ببرنامج "كل يوم"، على فضائية " on E " مع الإعلامى عمرو أديب، أن البحث العلمى كان مهملا جداً فى مصر، رغم أنه هو المستقبل لمصر وللأطفال الذين يعانون، مؤكداً أن المعدات بالمركز آخر ما توصل إليه العلم، لأن العلم فى تقدم مذهل، وليس له حدود، قائلاً: "كل ما تشتغل أكتر كل ما تشوف أكتر".
وأوضح أن دول أفريقيا لم تعتن بهذا الموضوع، لأن الأمراض التى تصيب المواطنين فى مصر تختلف باختلاف البيئة والجينات، مشدداً على ضرورة دراستها لمعرفتها بدقة.
وأشار يعقوب إلى أن هناك تطويرا بالمركز، فهناك خلايا من الجلد والقلب بالمعمل تكشف من خلالها نوع المرض، كما أن هناك علما جديدا مختص بـ"تركيب الجين"، لافتاً إلى أن هذا العلم يفيدنا فى المستقبل، فى معرفة سبب هبوط القلب، ويتم عن طريقه القضاء على المرض.