قال الحبيب الجفري الداعية الإسلامى، إن تجديد الخطاب الدينى يعانى حاليًا من الفوضى، وتحول الحديث عنه إلى «لبانة تُلاك فى الأفواه» حتى صار الحديث عن التجديد تبديدًا، مطالبًا بالعمل سريعًا على الخروج من هذه الفوضى.

وأضاف «الجفري» في تصريحاته له على هامش مؤتمر الإفتاء العالمي الذي أقيم اليوم الاثنين بحضور وفود 80 دولة، أن تجديد الخطاب الدينى ليس معناه برامج تليفزيونية ولا قرارا يوقع فى ورقة، وإنما عمل تراكمي، لافتا إلى أنه يحتاج إلى نفس طويل من التأصيل والانطلاق بعد ذلك إلى أدوات البلاغ للناس.