ذكرت صحيفة اكسبريس البريطانية أن المهمة الأولي للبشر على كوكب المريخ هي زراعة الأرز والبطاطس والقمح وفول الصويا لضمان بقائهم على قيد الحياة ، وأن الطريقة المثلى هي استخدام فضلاتهم لنمو تلك المحاصيل.

وقالت الصحيفة البريطانية ، في تقرير أوردته على موقعها الإلكتروني اليوم الإثنين ، إن احتمالية حياة البشر على سطع المريخ باتت حقيقية مع مؤسسة "سبيس اكس" لتكنولوجيا الفضاء التي تهدف إلى تحقيق هذا الحلم بحلول عام 2030.

وأشارت إلى أن أكبر عقبة في استعمار الكوكب الأحمر هو حقيقة أن أرضه ترابية وخالية من المواد المغذية ، ما يجعل من الصعب للغاية زراعة المحاصيل.

ومع ذلك ، قام فريق من الخبراء باختيار أفضل الأطعمة المناسبة وأفضل طريقة لزراعتها على سطح المريخ ، وهي الأرز والبطاطس والقمح وفول الصويا لأنها ضرورية لتغذية الإنسان.

وتم تعيين ستيفانيا دي باسكال أستاذ علم دراسة الأشجار في جامعة فيدريكو الثاني الإيطالية من قبل وكالة الفضاء الإيطالية ووكالة الفضاء الأوروبية لتصميم نظام من شأنه دعم الزراعة على المريخ.

وأوضح البروفيسور دي باسكال أن الزراعة على المريخ ستكون في حاجة إلى نظم إيكولوجية مغلقة مثل القبة ، وأن الناس على كوكب المريخ سوف يضطرون إلى استخدام فضلاتهم وبولهم لمساعدة نمو المحاصيل.

وأكد دي باسكال أن الزراعة لن تساعد فقط على توفير الغذاء ، بل سيتم استخدامها أيضا للأوكسجين وتجديد المياه.

جدير بالذكر أن رواد الفضاء على متن محطة الفضاء الدولية تمكنوا من زراعة المحاصيل ، " ولكن التقنية المستخدمة على سطح المريخ ستكون مماثلة أكثر لتلك التي نراها على الأرض من تلك التي رأيناها حتى الآن على محطة الفضاء الدولية بسبب وجود جاذبية على سطح المريخ ، حتى لو كانت 40 في المائة فقط من الجاذبية الأرضية".