حظرت السلطات التركية جميع التجمعات العامة والتظاهرات حتى نهاية نوفمبر المقبل بعد تلقيها معلومات عن احتمال وقوع هجمات إرهابية ، بحسب ما ذكر مكتب المحافظ في أنقرة.

وقال المكتب ـ في بيان أوردته قناة "سكاي نيوز عربية" الفضائية اليوم الإثنين - " إنه تم حظر جميع التجمعات حتى 30 نوفمبر تطبيقا لحالة الطوارئ التي فرضت عقب المحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها تركيا في 15 يوليو الماضي".

وأضاف " إن المسؤول عن الأمن في العاصمة والمحافظة تلقى معلومات استخباراتية بأن جماعات إرهابية محظورة تستعد للقيام بعمليات في محافظتنا" ، مؤكدا أنه يعتقد أن الجماعات تخطط لشن هجمات على تجمعات وتظاهرات عامة ، دون أن يكشف عن تلك الجماعات.

يذكر أن أنقرة شهدت العديد من الهجمات خلال الأشهر الـ 12 الماضية ألقت المسؤولية عنها على المتشددين والمسلحين الأكراد.