قال الحبيب الجفرى الداعية الإسلامي، إن هدف مؤتمر دار الإفتاء «التكوين العلمى والإفتائى لأئمة المساجد فى الأقليات المسلمة»، استرداد الفتوى من الأيدى العابثة بها، والتى أدخلتنا فى سلسلة من الدم والقتل والإجرام.

وأضاف «الجفري» في تصريحاته له على هامش مؤتمر الإفتاء العالمي الذي أقيم اليوم الاثنين بحضور وفود 80 دولة، أن أئمة المساجد فى الأقليات المسلمة يحتاجون إلى عمل جاد لتأهيلهم ورفع مستوى الوعى لديهم لأنهم مصدر الفتوى فى مجتمعات تنتشر فيها العنف والدماء، مشددًا على أن الخطوة التى اتخذتها الإفتاء مهمة جدًا.

وأكد الداعية الإسلامي، أن دار الإفتاء المصرية أرادت استعادة الفتوى مرة أخرى بالتنسيق مع دور الإفتاء فى العالم، مشيرًا إلى أنه لا بد من الصبر على دور الأمانة العامة لدور الإفتاء حتى تؤتى ثمارها.