رصد "اليوم السابع" أوضاع قرية حمزاوى بمركز يوسف الصديق والتى شهدت فجر اليوم واقعة اختطاف شيخ بلد وفلاح وتجريد الأول من ملابسه وإلباسه قميص نوم حريمى أحمر، والتعدى عليه بالضرب وتصويره لنشر مقاطع فيديو له على مواقع التواصل الاجتماعى، انتقاما لأحد أبناء القرية والذى قام شيخ البلد وأقاربه بعمل نفس الواقعة فيه فى شهر رمضان الماضى والتى اشتهرت إعلاميا بواقعة تقليد مسلسل الأسطورة .
القرية التى تبعد 50 كيلوا مترا عن مدينة الفيوم وتصلها بعد أكثر من ساعتين متحملا مشقة وعناء الطرق غير الممهدة ووسائل المواصلات غير الآدمية وبجوار مقابر تفصل بينها وبين قرية شعلان مجموعة منازل من بينها منازل المتهمين بالواقعة والمجنى عليه فى الواقعة الأولى وسط حالة من السكون التام من الجيران الذين رفضوا فى البداية التصوير أو الحديث، وبعد محاولات اكتفوا بالحديث بشرط عدم التصوير أو نشر أسمائهم نظرا لأن الواقعة تمس 2 من كبار العائلات بالمركز وهما عائلة اللاهونى وعائلة أبو شناف.
قال "محمود ش" أحد مزارعى القرية: لقد استيقظنا فى الساعات الاولى من صباح اليوم على زغاريد النساء من عائلة ابو شناف وأصوات عالية تخلينا أنها فرح ولكن الجميع ينام مبكرا هنا ومن المستحيل أن يكون فرح أو خطوبة فى هذه الساعة وبعد قليل اخبرونا أن رجال عائلتهم ثاروا لابنهم الذى اختطفه ابناء عائلة اللاهونى فى رمضان الماضى وقاموا بتجريده من ملابسه والباسه قميص نومه زوجته وصوروه فى قريتهم وعن رايه فى الواقعة قال " واحدة بواحدة والبادى اظلم . "
وقال "محمد ن ا" مدرس وأحد جيران المتهمين بالواقعة: إن هذه الواقعة كانت رد شرف حيث إن المجنى عليه وأقاربه قاموا خلال شهر رمضان الماضى باختطاف وليد ل شقيق المتهمين والذى تربطه بهم علاقة نسب وقاموا بتجريده من ملابسه والباسه قميص نوم يخص زوجته وتعدوا عليه بالضرب وطافوا به القرية والتقطوا مقاطع فيديو وصور له وتم نشرها على مواقع التواصل الاجتماعى دون مراعاة لحرمة الشهر الكريم او العلاقة المحترمة التى تربط العائلات بالمركز وكانت المرة الاولى التى تشهد فيها قرى المركز مثل هذه الوقائع.
وأضاف أحد أئمة المساجد بالقرية أنا أرى انه حان الوقت للصلح بين العائلتين وانهاء هذه المهزلة خاصة أن العائلات هنا تعودت على احترام علاقات المودة والحب التى تربط الجميع.
وعن الوضع الامنى بالقرية فان القرية تشهد تكثيفا للتواجد الامنى لم يعتاده الاهالى سابقا حيث تواجدت مدرعة شرطة عند كوبرى شعلان الجديد الذى يفصل بين قريتى شعلان وحمزاوى، كما تواجدت سيارة شرطة ومدرعة عند كوبرى قرية حمزاوى لاحكام السيطرة على مدخلى القرية خوفا من دخول افراد من عائلة ابو شناف للقرية والاشتباك بين العائلتين.
ومن جانبه قال المهندس ربيع ابولطيعة عضو مجلس النواب عن محافظة الفيوم إنه عقب انتهاء جلسات مجلس النواب التى يحضرها حاليا فى القاهرة سيعود لمحافظة الفيوم للتدخل بقوة بالتعاون مع كبار العائلات بالقرية لإنهاء الخصومة بين عائلتى اللاهونى وابو شناف، مؤكداً انه علم بالواقعة من خلال اتصالات تليفونية بكبار العائلات بالدائرة وانه اطمئن من الجهات الأمنية أن الوضع هادئا.
وكانت تمكنت الأجهزة الأمنية بمحافظة الفيوم من ضبط 5 متهمين من ابناء عائلة أبو شناف فى واقعة اختطاف شيخ بلد وفلاح إلى قرية شعلان بمركز يوسف الصديق وتجريد الاول من ملابسه والباسه قميص نوم حريمى والتعدى عليه بالضرب وتصويره لنشر مقاطع فيديو له على مواقع التواصل الاجتماعى و ذلك بهدف الانتقام من عائلة اللاهونى التى ينتمى اليها شيخ البلد والذين قاموا خلال شهر رمضان الماضى بعمل الواقعة مع احد افراد عائلة ابو شناف.