استقبل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية في فلسطين(حماس) ونائبه إسماعيل هنية والوفد المرافق، اليوم الإثنين، في العاصمة القطرية الدوحة.

وكان إسماعيل هنية، قد وصل الدوحة قادمًا من مكة في 17 سبتمبر الماضي، ولم يحدّد موعد لمغادرته.

ووفقًا لوكالة الأنباء القطرية، تناول الطرفان خلال اللقاء "آخر تطورات الأوضاع في فلسطين، وتحديدًا في قطاع غزة".

وأكد أمير قطر على مواقف دولته الثابتة تجاه القضية الفلسطينية تحقيقا لمطالبها المشروعة لاسيما "دعم ومساندة قطاع غزة في صموده ضد الاحتلال الإسرائيلي الغاشم"، وفق تعبير المصدر ذاته.

بدوره أعرب كل من مشعل وهنية؛ عن شكرهما وتقديرهما لقطر على "دعمها اللا محدود الذي تقدمه للشعب الفلسطيني"، كما ثمنا المواقف الثابتة والمتواصلة للدولة أميرًا وحكومةً وشعبًا في نصرة القضية الفلسطينية.
وتعزز هذه الخطوة التكهنات التي تداولها وسائل الإعلام في وقت سابق، عن أن هنية سينقل مقر إقامته من غزة إلى قطر من أجل المنافسة على منصب رئيس المكتب السياسي للحركة، حيث يشترط أن يكون المتقدم لهذا المنصب يعيش خارج قطاع غزة المحاصر.