قررت الحكومة النمساوية هدم منزل تربى فيه الزعيم النازي أدولف هتلر ، وذلك بسبب تركز النازيين الجدد حوله.

وقالت هيئة الإذاعة البريطانية اليوم الإثنين أن مستقبل المنزل شهد جدلا واسعا منذ فترة طويلة ، حيث تنازع من يقولون بهدمه مع من يقولون بتحويله إلى إستخدام آخر.

وكان الجدال حول المنزل قد زاد خاصة بعد أن قال مالكه إنه لن يبيع المنزل ، ولكن وزير الداخلية في النمسا فولفجانج زوبوتكا قال إن لجنة من الخبراء قررت هدم المنزل.

وقالت الصحيفة النمساوية "دي بريسيه" إن المنزل سيتم هدمه وإنشاء مبنى آخر إداري أو خيري.

وقال زوبوتكا للصحيفة " إن منزل هتلر سيتم إزالته ، يمكن الإبقاء على المؤسسات الخيرية ، ولكن المبنى سيتم بناءة مرة أخرى ، حيث سيتم إستخدامه إما كمؤسسة خيرية أو مكان للسلطة المحلية".