فى إطار تعزيز العلاقات المصرية ـ العراقية، وتوسيع مصادر مصر من الطاقة وتنوعها، التقى سفير مصر لدى بغداد، السفير أحمد درويش، وزير النفط العراقى جبار اللعيبى، وذلك لمناقشة سبل تعزيز التعاون الثنائى بين البلدين، بعد أيام من إعلان شركة أرامكو السعودية تعليق إمداداتها للقاهرة من المشتقات البترولية لشهر أكتوبر .
وبحث السفير المصرى لدى بغداد مع الوزير العراقى خلال اللقاء سبل تعزيز التعاون الثنائى بين البلدين فى قطاع النفط والغاز، وأكدا ضرورة العمل بشكل عاجل وفورى على تفعيل ما هو قائم بالفعل بين البلدين من مذكرات تفاهم فى هذا الشأن .
واتفق الجانبان على توسيع مشاركة الشركات النفطية المصرية فى العقود الاستثمارية التى تعلن عنها وزارة النفط العراقية وخصوصا ما يتعلق بتطوير البنى التحتية وقطاع التصفية والغاز، بالتزامن مع زيادة إمدادات مصر من البترول .
وخلال اللقاء، وصف "اللعيبى" علاقات العراق مع مصر بأنها "أخوية متينة"، مؤكدًا ضرورة تعزيزها وتطويرها فى كافة المجالات لاسيما فى قطاع صناعة النفط والغاز .
فيما قال السفير المصرى، إن اللقاء شهد اتفاقا فى الرؤية ما بين مصر والعراق حول سبل تعزيز التعاون المشترك فى مجال النفط والغاز، مؤكدًا أهمية تعزيز التعاون بين وزارة النفط العراقية والبترول المصرية فى مجال النفط والغاز .
وكان وزير النقل العراقى السابق باقر الزبيدى، قد دعا الحكومة العراقية إلى تفعيل مذكرة تفاهم بين بغداد والقاهرة والتى تقضى بتزويد مصر بالنفط الخام العراقى بمقدار مليونى برميل شهريًا .
وقال "الزبيدى"، الخميس الماضى، إن مذكرة التفاهم بين العراق ومصر تم التوصل إليها فى شهر أبريل الماضى، مشدداً على ضرورة الاستجابة للمطلب المصرى القاضى بشراء شحنات من النفط العراقى بالدفع الآجل بعد ستة أشهر من الاستلام .
فى السياق نفسه، تحدثت تقارير إعلامية عن أن الجانب العراقى على تلبية احتياجات مصر من المشتقات البترولية، وتعويض أى نقص فى تلك المستلزمات داخل السوق المصرية، وذلك فى أعقاب قرار شركة أرامكو السعودية بوقف الإمدادات عن شهر أكتوبر .
وبحسب التقارير، كانت مصر تحصل على 200 ألف برميل بترول من العراق شهرياً، عبر شركة ميدور لكن هناك اتفاقا جديدا يقضى برفع الكمية التى تحصل عليها القاهرة من بغداد شهرياً إلى مليون برميل. وأوضحت أن الاتفاق سيكون جاهزاً للتنفيذ بدءاً من الشهر المقبل، حال استمرار أرامكو على موقفها .