كشف رئيس جهاز "مكافحة الإرهاب" العراقي الفريق أول طالب شغاتي عن أن المعلومات الاستخبارية المتوفرة تفيد بهروب الكثير من الدواعش ونقل عوائلهم خارج مدينة الموصل مركز محافظة نينوي لإدراكهم أن عملية تحرير الموصل حتمية، وقال مخاطبًا أهالي الموصل: "البشرى قادمة إن شاء الله".

وذكر شغاتي - في تصريح صحفي اليوم الاثنين - أن هناك تعاونًا وتنسيقًا عالي جدًا بين كافة القوات المشاركة في عمليات تحرير الموصل، وأضاف: أن لدينا معلومات استخبارية دقيقة حول أماكن تواجد الإرهابيين ومفارز التعويق وأماكن تواجد العبوات الناسفة والتفخيخ ولدينا خرائط كاملة حول هذا الموضوع مما يمكننا من معالجتها بشكل جيد.

وتابع: أن هناك تعاونًا جيدًا ومنذ فترة مع أبناء الموصل وتردنا معلومات استخبارية عن تحركات ومناطق تواجد مسلحي تنظيم داعش الإرهابي.

ولفت إلى أن من أهم التحديات التي تواجه القوات في عمليات التحرير هي المحافظة على السكان المدنيين والبنى التحتية للمناطق المستهدفة، منوها إلى أن النتائج في معارك تحرير القيارة جنوب الموصل كانت رائعة بالحفاظ على السكان والبني التحتية.

وتابع: أن قوات "مكافحة الإرهاب" تمتلك خبرة عالية في حرب المدن ، وهم متحمسون ومدربون بشكل جيد وسيحافظون على أرواح المواطنين والبنى التحتية، داعيا المواطنين التعاون مع القوات الأمنية والادلاء بأي معلومات حول الإرهابيين للمساعدة في القضاء عليهم.