قالت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، أنه لا يجوز شرعا للإنسان أن يتزوج ابنة شقيق زوجته التي لا زالت الزوجية قائمة بينهما؛ لقول الرسول - صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ: «لاَ يُجْمَعُ بَيْنَ المَرْأَةِ وَعَمَّتِهَا، وَلاَ بَيْنَ المَرْأَةِ وَخَالَتِهَا» صحيح البخاري .

وأوضحت اللجنة خلال اجابتها على سؤال ورد الى صفحتها الرسمية يقول هل يجوز للرجل أن يتزوج ابنة أخ زوجته التى لا زالت الزوجية قائمة بينهما ؟ قائلة: أن النبي - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - بيًن الحكمة من هذا المنع فقال : "إِنَّكُنَّ إِذَا فَعَلْتُنَّ ذَلِكَ قَطَعْتُنَّ أَرْحَامَكُنَّ" صحيح ابن حبان .