أكد اللواء فاروق المقرحي، مساعد وزير الداخلية للأموال العامة سابقًا، أنه من المستبعد وجود منظومة توعي المواطنين من خطر استغلالهم والنصب عليهم من قبل أشخاص مجهولين، ويظهر من حين لآخر "مستريح" جديد بمحافظات متعددة بالجمهورية فر هاربًا بعشرات الملايين، وذلك لعقيدة المواطنين بأن المكسب السريع أفضل من وضع المدخرات بالبنوك أو الخوف من الخسارة حال القيام بعمل مشروع صغير أو مشاركة أحد.

وأوضح "المقرحي" في تصريح لـ"صدى البلد" أن هناك قانونا شُرع في 1988 لحماية المواطنين من شركات توظيف الأموال وتوقيع العقوبة على أصحاب تلك الشركات، لكن "طمع" المواطنين سمح بظهور أشخاص يعملون في الخفاء للنصب عليهم.

وتابع: "عقوبة النصاب أو "المستريح" تتراوح من 5 إلى 10 سنوات فقط".

يذكر أنه في الآونة الأخيرة ظهر العديد ممن يطلق عليهم اسم "المستريح" كان آخرهم بمحافظة المنوفية فر هاربًا بـ10 ملايين جنيه جمعها من مواطنين.