قال باحثون إسرائيليون إن الفتيات المصابات بمرض السيلياك أو الداء البطني يكن أقصر قليلا من أقرانهن كما يكون الفتيان المصابون بالمرض أقل وزنا من أقرانهم، بحسب رويترز.
وكشفت دراسة أجريت على أكثر من مليوني مراهق خضغوا لفحوص طبية لنحو عقدين أن تشخيص مرض السيلياك أصبح الآن أكثر مما كان عليه الحال في الماضي.
ومرض السيلياك هو أحد اضطرابات المناعة الذاتية ويتلف الأمعاء الدقيقة ويعرقل امتصاص العناصر الغذائية من الطعام.
ويجب على المصابين به عدم تناول الغلوتين وهو بروتين موجود في القمح والشعير.
وعدم الالتزام بنظام غذائي ملائم يمكن أن يسبب مشكلات صحية للمصابين بالسيلياك مثل سوء التغذية وانخفاض كثافة العظام وحساسية اللاكتوز والعقم.