أشاد الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر ، بالجهود التي تبذلها دار الإفتاء المصرية، واختيارها لموضوع مؤتمر التكوين العلمي والتأهيل الإفتائي لأئمة المساجد للأقليات الإسلامية، والذي جاء في وقته لمواجهة أصحاب الفتاوي المتشددة التي ساهمت في تشويه صورة الإسلام والمسلمين.
وأكد خلال مشاركته في الجلسة الثانية لمؤتمر دار الإفتاء المصرية أن الأمة الإسلامية تعاني من جراح مؤلمة نتيجة انتشار الفتاوي المتشددة من غير المؤهلين والمتخصصين ، واصفا ذلك بالطامة الكبرى التي يجب أن يتم مواجهتها سواء بالتشريعات أو من خلال العلماء المتخصصين ،مطالبا من يتصدي للإفتاء بغير علم أن يبتعد عن هذا الطريق رحمة بنفسه من عقاب الله تعالي.
وشدد وكيل الأزهر على ضرورة الاستفادة من النماذج المشرفة في التاريخ الإسلامي من عهد الرسول والصحابة والتابعين والفقهاء ، لتوضيح الأحكام التي تساعد على مواجهة التشدد في الفتوي وتؤكد علي التيسير ، داعيا إلى ضرورة الاستفادة من النصوص الشرعية وعدم إعمال العقل في المسائل المحسومة بالنصوص الشرعية .