بعد خروجه على المعاش فكر في شراء شقة بمصر لقضاء إجازته بها، حيث اعتاد من سنوات ترك بلده السعودية للتردد على مصر، وبدلا من استئجار شقة مفروشة تكلفه الكثير فكر في شراء شقة وبالفعل اشتري منذ عامين شقة بمبلغ 140 ألف جنيه بالهرم، وكان يحضر بسيارته بريا عبر ميناء سفاجا، إلا أن رحلاته انتهت وسكنت أخيرا بمقتله على يد الطامعين في ثروته.

أدلى المتهمون بقتل سعودي داخل شقته بالهرم باعترافات تفصيلية لجريمتهم التي خطط لها سايس جراج واستعان ب 4 آخرين لتنفيذها طمعا في اموال المجني عليه .

وسرد المتهمون كافة تفاصيل خطتهم منذ أن لمعت الفكرة في ذهن المتهم الرئيسي حمادة . م . ط سبق اتهامه في قضية سرقة وصدر ضده حكم بالسجن 10 سنوات، وقال المتهم امام اللواء هشام العراقي مدير امن الجيزة واللواء خالد شلبي مدير الادارة العامة للمباحث إنه يعمل سايس جراج بقطعة ارض فضاء بمنطقة منشاة البكاري مقابل 3 آلاف جنيه شهريا لحراسة السيارات وغسلها لأصحابها، إلا أنه منذ فترة فوجيء بصاحب الأرض يطلب منه إخلائها لرغبته في بناء برج سكني عليها، فعلم سيمر بضائقة مالية كبيرة فور تركه للأرض وأثناء تفكيره، بدر إلى ذهنه فكرة سرقة سعودي كان يقوم بركن سيارته بالجراج، والذي تبعد شقته عن الجراج بحوالي 50 مترا للاستيلاء منه على مبالغ مالية للإنفاق منها.

واستطرد المتهم قائلا إنه في سبيل تنفيذ الفكرة، وأثناء جلوسه مع أصدقائه (باقي المتهمين ) "الاجنبي" و"أدا" و"شيتوس" و"كالوشا" عرض عليهم الفكرة التي استحسنوها واتفقوا علي تنفيذها، وبقي فقط الخطة التي سيتبعونها للتنفيذ، وقال المتهم انهم وضعوا 3 خطط كانت الأولى أن يستدرجوا السعودي عن طريق إحدى الساقطات لسرقته، إلا أنها فشلت، فكانت الخطة الثانية أن يعترضوا طريقه أثناء عودته بسيارته إلى منزله وتهديده بالأسلحة وسرقته بالإكراه، إلا أن الخطة الثانية لم تنجح أيضا.

وأكمل المتهم أن الخطة الثالثة هي التي تم تنفيذها، والتي تمركزت حول اتتظار المتهم الرئيسي للمجني عليه فور ركن سيارته بالجراج لديه وإعطاء إشارة لكل من "الاجنبي" و "أدا" اللذان صعدا الي العقار الخاص بالمجني عليه بعدما قفزا إليه عبر العقار المجاور وانتظراه على السلم أمام باب الشقة بالطابق الرابع لمهاجمته فور وصوله، فيما تمثل دور المتهم "شيتوس" في شراء قفازات ولاصق طبي لاستخدامه في تقييد المجني عليه وتكميم فمه.

وأضاف المتهم في اعترافاته أمام العميد بهاء سالم مفتش مباحث قطاع غرب الجيزة، أنهم لم يرغبوا في قتل المجني عليه، وأنهم خططوا لاقتحام شقته أثناء فتحه لها فور عودته من الخارج وتكميم فمه وتقييده، والبحث عن أمواله، وفي حالة عدم العثور على أموال سيقومون بالاستيلاء علي بطاقته الائتمانية وإجباره على إخبارهم برقمها السري، وإعطائها للمتهم "شيتوس" للذهاب إلى ماكينة ATM لسحب الأموال منها وإخبار المتهمين بنجاح مهمته لترك السعودي، إلا أنه فور دخول منفذي الجريمة، قاما بخنق القتيل وكتم أنفاسه بوسادة عندما حاول الاستغاثة حتي سكنت حركته وفارق الحياة .

ولمعت أعينهما عندما شاهدا "كيس بلاستيك" بدولاب غرفة النوم وبداخله مبالغ مالية فاستولوا عليها، وفرا هاربين وأخذ أحدهما نصف الأموال أخفاه لدى فتاة على صلة به، وأخبرها أنها أموال عملة، وأن تبقيها لديها فيما أخذ الآخر باقي المبلغ وأخفاه داخل "فرن البوتاجاز" ونفذا تعليمات المتهم الرئيسي بعدم اللقاء فيما بينهم أو الاتصال به، والذي فور انتهائهم من تنفيذ الجريمة قام بدفن شريحة الهاتف الذي استخدمه أمام الجراج، فيما لم يشاركهم "كالوشا" في خطوات التنقيذ وانما كان علي علم مسبق بالخطة ولاحق بانتهاء التنفيذ.

أنهي المتهم اعترافه ونجحت القوة التي ترأسها المقدم عمرو حجازي رئيس مباحث الهرم في إلقاء القبض علي باقي المتهمين وإعادة المبلغ وضبط الفتاة التي اخفت جزءا من المسروقات لديها، وبعرضهم على النيابة أمرت بحبس 3 متهمين رئيسيين وحجز 3 آخرين على ذمة التحريات.