اختتمت البورصة المصرية تعاملات اليوم "الإثنين"، ثاني جلسات الأسبوع، على هبوط ملحوظ لمؤشراتها واستقرت المؤشرات في المنطقة الحمراء تحت ضغط من مبيعات المستثمرين الأجانب، فيما مالت تعاملات العرب المحليين نحو الشراء.

وخسر رأس المال السوقي للأسهم المقيدة نحو 5ر7 مليار جنيه، مسجلا 9ر411 مليار جنيه، مقابل 4ر419 مليار جنيه إغلاق تعاملات أمس "الأحد"، وذلك وسط تعاملات بلغت نحو 6. 969 مليون جنيه.

وعمقت من خسائر البورصة مبيعات مكثفة من جانب المؤسسات والصناديق بمختلف جنسياتها، فيما اتجهت تعاملات المستثمرين الأفراد نحو الشراء.

وتراجع المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية "إيجي اكس 30" بنحو 24ر2 فى المائة، ليبلغ مستوى 8243.32 نقطة فيما مالت مؤشرات السوق الثانوية للانخفاض، حيث سجل مؤشر "إيجي اكس 70" للأسهم الصغيرة والمتوسطة تراجعا بنحو 19ر2 فى المائة، ليغلق عند مستوى 336.4 نقطة.

كما انخفض مؤشر "إيجي إكس100" الأوسع نطاقا بنحو 7ر1 فى المائة، ليصل الى مستوى 787.14 نقاط، وبالنسبة لمؤشر "إيجي اكس 20" متعدد الأوزان فقد ارتفع بنحو 86ر2 في المائة ليبلغ مستوى 8142.76 نقطة.

وأوضح متعاملون بالبورصة ان السوق تراجعت خلال جلسة اليوم اثر موجة جني أرباح على الأسهم القيادية وعلى راسها البنك التجاري الدولي ومجموعة طلعت مصطفى وجلوبال تليكوم” وذلك عقب الارتفاعات القوية التي شهدتها السوق خلال جلسة الخميس الماضي.

كانت البورصة المصرية، بدأت تعاملات اليوم الإثنين، على تراجع جماعى لمؤشراتها حيث تراجع مؤشر إيجى إكس 30" بنسبة 0.02%، وهبط مؤشر "إيجى إكس 50" بنسبة 0.32%.

وانخفض مؤشر "إيجى إكس 20" بنسبة 0.08%، و تراجع مؤشر الشركات المتوسطة والصغيرة "إيجى إكس 70" بنسبة 0.86%، وخسر مؤشر "إيجى إكس 100" الأوسع نطاقًا بنسبة 0.48%.