أكد دبلوماسيون ورجال أعمال شاركوا في ندوة “عرب نيوز” بأن رؤية السعودية 2030 ستشكل نقلة نوعية في التنمية السعودية وستقود السعودية إلى مصاف الدول المتقدمة عالميا‫، مشيرين إلى أن الرؤية تمثل خارطة طريق واضحة المعالم لتنمية شاملة في المملكة العربية السعودية.
جاء ذلك ضمن سلسلة الندوات التي دأبت صحيفة “عرب نيوز” إجراءها والذي جاء هذه المرة تحت عنوان “رؤية 2030: خطة لتنمية مستدامة”.
وقال محمد فهد الحارثي رئيس تحرير جريدة عرب نيوز مبتدءاً النقاش في الندوة، إن الإعلام ليس مجرد ناقل للأخبار ولكن عليه دور كبير يجب أن يقوم به، وأن يخلق بابا للحوار وأن يكون جزءاً لا يتجزأ في ذلك الحوار.
وأضاف أن السعوديين يشعرون بالثقة والتفاؤل لوجود خارطة طريق واضحة ترسم لهم مسار المستقبل وتحدد معايير مقننة لعملية التطوير الشامل‫.
وقال السفير الألماني لدى السعودية ديتر دبليو هالر في الحوار إن رؤية 2030 هي برنامج ديناميكي حيال التغيير على الوجه الأشمل في المملكة مضيفا أنه مع حدوث هذا التغيير سيتطلع كل بلد من بلدان العالم الصناعي في التعامل مع المملكة بكل الأمل والتفاؤل مع تغييرها من اقتصاد قائم على النفط إلى اقتصاد بدوره قال السفير الهندي لدى السعودية  أحمد جاويد إن رؤية 2030 خطوة واضحة وتنطوي على قدر عال من الجدية والتصميم حيال مرحلة جديدة من مراحل التنمية الاقتصادية والاجتماعية مضيفا أنها أي الرؤية ليست مقتصرة على تنويع الاقتصاد السعودي أو تحويله من اقتصاد قائم على النفط إلى برامج قادرة على إيجاد مداخيل غير نفطية. بل “أننا ننظر إليها باعتبارها برنامجا تحويليا شاملا”، منوها أن الوضوح الذي تتسم به رؤية 2030 من شأنه أن يرسل إشارات الثقة إلى نفوس المستثمرين.
من جانب آخر، وصف السفير التركي لدى المملكة يونس دميرار رؤية 2030 بأنها وثيقة مهمة واستراتيجية مضيفا أنها ستكون مفيدة جدا في تحقيق تنمية اقتصادية مستدامة.
وأعرب السفير التركي لدى المملكة عن أمله أن يكون المستثمرون، بما في ذلك مستثمرو بلده، أكثر قناعة وثقة بضخ رساميل الاستثمارات الخاصة إلى المملكة التي يبشر بها برنامج التحول الوطني.
في السياق ذاته، نوه السفير الكوري لدى المملكة كون بيونج أن رؤية 2030 خطة شاملة وطموحة مما ستؤثر على المجتمع السعودي على نحو إيجابي كبير منها زيادة الفرص الوظيفية من خلال الاستثمارات وتوسعة الأنشطة الاقتصادية فضلا عن تحسين الظروف المعيشية للمواطنين الناجمة عن التنويع الاقتصادي.
وفيما يخص تبادل الخبرات بين كوريا والمملكة، قال السفير الكوري إن البلدان يحتفظان بعلاقات وطيدة قائمة على الاحتياجات التكاملية والثقة المتبادلة كما أن الإمكانات الكبيرة الكامنة في التعاون الثنائي بين البلدين يمكن الإفادة منها في تنفيذ رؤية 2030.
ومن جانب رجال الأعمال طرح عماد العبد القادر، مدير عام ومن جانب رجال الاعمال طرح عماد العبدالقادر مدير عام شؤون المستثمرين في الهيئة العامة للاستثمار رؤية الهوية ودروها موضحا بأنه دور مهم جدا على صعيد تسهيل الأمور للمستثمرين الأجانب حيال تنفيذ البرنامج ونجاح الاستثمارات الأجنبية.
وأضاف العبد القادر أن دور المستثمرين المحليين مهم بنفس درجة أهمية المستثمرين الأجانب، كما أن المستثمرين المحليين على استعداد باستقبال المستثمرين الأجانب والدخول معهم في مشروعات مشتركة فضلا عن عملهم بشكل مستقل في المساهمة في برنامج التحول الوطني.
ومن جانبه، وصف أسامة الكردي أحد رجال الأعمال البارزين والعضو السابق في مجلس الشورى، الهيئة العامة للاستثمار باللاعب الأساسي في البرنامج خصوصا أن الهيئة استطاعت أن تستقطب الكثير من الاستثمارات الأجنبية في أوقات سابقة.
وقال إنه من حسن الطالع أن مطلبا ظل عالقا فترة طويلة حيال التعامل مع الاستثمارات الأجنبية والمحلية من قبل جهة واحدة قد تحقق أخيراً منوها على أهمية تحسين أداء الموظفين الحكوميين خصوصا ذوي العلاقة بحركة الاستثمارات.