لم تكن قضية لفافة السكر التي قررت نيابة مصر الجديدة إخلاء سبيل عامل على ذمتها بكفالة ألف جنيه بتهمة حيازة 10 كيلو سكر ،هي القضية الغريبة الوحيدة في عهد العسكر، فقد سبقتها عدة قضايا أخرى سخر منها الرأي العام..
محاكمة طفل
في قضية أحداث لعدوة يتم محاكمة أحمد خلف راضى وهو طفل يبلغ من العمر 10 سنوات.
وفور بدء الجلسة أمر المستشار برؤية المتهم أحمد خلف راضى، الذى يبلغ من العمر 10سنوات، وحكم عليه بالبراءة بأول درجة، ولكن طعنت النيابة على الحكم، وتجرى إعادة محاكمته من جديد، وعقب رؤيته من قبل المستشار داخل القاعة أمر بجلوسه فى المدرجات الخاصة بالصحفيين وعدم دخوله القفص.
طفل الببرونة
زياد أو "متهم الببرونة" كما عرف حضر صحبة والده ومحاميه، الاثنين 25 يوليو ، إلى حديقة المحكمة قبل المحاكمة، وظل يجري بجوار والده لتنهمر دموعه عندما حان وقت الدخول إلى القاعة، راغبا في الاستمرار باللعب.
وحمل على الأكتاف أصغر متهم مصري ليمثل أمام القاضي ويعترض على الحكم بحبسه بتهمة السرقة ومقاومة السلطات، ليتفاجأ الحضور بأن المتهم هو طفل.
دفع محامي زياد ببطلان أمر الإحالة لغياب سلطة قضائية مختصة للنظر في الدعوى والفصل فيها لتوقيع عقوبة جنائية على الصغير.
وقضت المحكمة ببراءة الطفل الصغير في قضيتي سرقة مواد محجرية ومقاومة السلطات والتي حكم فيها بحبسه عاما عن كل قضية.
اعتقال الطفل إسلام
قامت مباحث السادات في 30 يناير 2016 باعتقال الطفل اسلام ماهر حلمي الشرقاوي والذي لا يتجاوز عمره ١١ عاما أثناء وجوده في الشارع مع والده لتصدر بعدها بيانا تتهم الصغير فيه بقتل أنس رمضان الذي سقط قتيلًا برصاص قوات الأمن أمام جميع المشاركين ضمن فاعليه مناهضه للإنقلاب العسكري في شهر رمضان قبل الماضي".
سيدة مطروح
تلقى مدير أمن مطروح اللواء العناني حمودة، إخطارًا بأنه أثناء تواجد أحد عناصر الشرطة من الخدمة المعينة لتأمين المنطقة الواقعة خلف المديرية، بضبط أحد عناصر الشرطة من الخدمة المعينة لتأمين المنطقة الواقعة خلف المديرية، "أسماء.ع.إ" 30 سنة، ربة منزل، مقيمة بسيدي جابر في الإسكندرية، حال إطالتها عدد من البالونات الهوائية مدون عليها عبارات مسيئة منها: "السيسى قاتل" و"يسقط حكم العسكر".
وتم ضبطها وبحوزتها 74 بالونة أخرى مختلفة الألوان وبالونتين صفراء اللون مدون عليها نفس العبارات، وقلم عريض أسود اللون من المستخدم في الكتابة، وبمواجهتها بما أسفر عنه الضبط أقرت بحيازتها للمضبوطات، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وجارٍ العرض على النيابة.
بالونة رابعة
ولم تكن هذه هي أول حالة للقبض علي سيدة بسبب حيازة بالونة، فقد سبق هذه الواقعة العديد من الوقائع المشابهة.
ففي الإسماعيلية ألقت قوات الأمن القبض علي خمس فتيات بسبب حيازتهم بالونات مرسوم عليها علامة رابعة العدوية.
وألقت الشرطة القبض عليهن أثناء قيامهن بتوزيع ملصقات رابعة وبالونات مدون عليها شارة رابعة، على مواطنين وأطفال بالقرب من قسم شرطة ثان بمنطقة حي السلام بالإسماعيلية.
وذكر المحضر أن الفتيات عثر بحقائبهن على أحراز تضمن شارة مكتوب عليها "لا إله إلا الله" وورقة مكتوب عليها "سيسي خاين" وورقة مكتوب عليها "القادم أفضل" وبالونات صفراء.
ووجهت النيابة العامة للفتيات الخمس 9 تهم، من بينها: انضمامهن لعصبة تابعة لتنظيم الإخوان المسلمين والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين وتعطيل مصالح الدولة، وغيرها.
وقضت نيابة الإسماعيلية بإخلاء سبيل خديجة متولي - 15 سنة- إحدى الفتيات المحتجزات بالإسماعيلية على ذمة قضية توزيع بالونات صفراء عليها "شارة رابعة العدوية "، وذلك لحداثة سنها.
مهازل التهم الموجهة للمعارضين تعددت بتوجيه تهم عبثية لمعارضي العسكر، فعلى مدار أكثر من عامين من عزل الرئيس محمد مرسي، حملت دفاتر الداخلية أحراز ضد المعارضين مثيرة للسخرية، تنوعت ما بين مسطرة ودبوس وبالونة وصفارة وشال وكيس ملوخية خضراء ودبدوب.
دبوس رابعة

وفي شهر فبراير من عام 2014 اعتقلت قوات الأمن طبيبة تٌدعى الدكتورة ميرفت مصطفى جليلة - أخصائية الأشعة بمستشفى ميت غمر بالدقهلية - من مقر عملها، وأثناء متابعتها للمرضى، وذلك بعد أن وشى بها أحد زملائها بتهمة اقتنائها "دبوس" عليه شعار "رابعة"، وبالفعل أمرت النيابة بحبسها بتهمة "حمل الدبوس".
ولم تكن هذه الحالة الوحيدة التي يلقى القبض عليها بسبب دبوس رابعة، ولكن سبقها عدد من الحالات، كان أبرزها في شهر مايو من 2013، حيث صدر حكم ضد طالبة بطب الأسنان بجامعة المستقبل، بالسجن عامين ونصف، على خلفية القبض عليها في أحداث جامعة الأزهر، وكانت التهمة الموجهة لها هي حيازة "دبوس رابعة"، قبل أن يخلي سبيلها.
دبدوب رابعة
ووصلت الاتهامات الموجهة إلي المعارضين إلي حيازة دبدوب، حيث اعتقلت قوات الأمن الإداري "فالكون" بجامعة الأزهر فى بداية العام الماضي ، إحدى الطالبات، وتم تحويلها للتحقيق بتهمة حيازة "دبدوب عليه شارة رابعة".
مسطرة المتهم
الطالب خالد محمد بقرة، من محافظة كفر الشيخ، توجّه لمدرسته - كعادته كل يوم - حاملًا أدواته المدرسية والتي من بينها "المسطرة"، ولكنها كان مرسومًا عليها "شعار رابعة"، وهو ما دفع قوات الأمن لاعتقاله.
حمار تسبب في اعتقال صاحبه
اعتقلت قوات الأمن عام 2014 ، الفلاح "عمر أبوالمجد" صاحب حمار كتب عليه كلمة "السيسي"، ولم تكتف بذلك بل قامت بقتل الحمار وحبست صاحبه، الذي تعرض لفترة طويلة من التعذيب حتى تم الإفراج عنه.