فاز النائب علاء عابد برئاسة لجنة حقوق الإنسان بالتزكية، وذلك عقب معركة مع النواب المؤيدين للنائب أكمل قرطام، وانسحاب قرطام من المنافسة.

وانسحب قرطام، من انتخابات رئاسة لجنة حقوق الإنسان مؤكدا أن انسحابه يأتي بسبب انضمام عدد كبير من النواب إلى لجنة حقوق الإنسان من أجل الحشد لفوز النائب علاء عابد ، واصفا ما حدث بانه سابقة في تاريخ المجلس .

وفور انسحاب أكمل قرطام ، عبر مؤيدوه عن غضبهم قائلين لنواب ائتلاف "دعم مصر": "مبروك عليكم رئاسة اللجنة ".

ومنتجانبه حاول النائب علاء عابد تهدئة الاوضاع قائلا لقرطام : " اسمعني قبل ما تمشي يشرفني ان اكون عضوا أو رئيس في اللجنة وامنحوني فرصة لأثبت أنني اعمل من أجل الوطن وسأعمل جاهدا من خلالكم وقد يكون البعض معارضا لي لكن أقول للجميع لدينا ملفات هامة وسنعمل عليها سويا".

ولكن قرطام انسحب من اللجنة قبل أن يكمل عابد حديثه، ثم أعلن أنه سيتقدم باستقالته غدا من البرلمان.