أعلنت "اللجنة العليا لإغاثة وإيواء العوائل النازحة" في العراق"، اتخاذ كافة احتياطات الإغاثة والإيواء الخاصة بالنازحين المتوقعين من مدينة الموصل حال بدء معركة تحريرها من تنظيم داعش.

وقال رئيس اللجنة ووزير الهجرة والمهجرين "جاسم محمد" إن الحكومة وبالتنسيق مع الأمم المتحدة "اتخذت الاحتياطات اللازمة للاستجابة الإنسانية لعمليات تحرير محافظة نينوى"؛لافتا إلى أن الحكومة "شكلت فرق عمل رفيعة المستوى مع كافة الجهات المعنية بملف خطة الاستجابة وصولا إلى الفرق الميدانية التي ستوجد في المناطق التي حُددت لاستقبال وإغاثة النازحين".

وأكد "وجود تنسيق عال مع حكومة الإقليم الكردي في شمال العراق ومحافظاتها لتوفير الخدمات اللازمة للنازحين بالسرعة الممكنة".

وكان حيدر العبادي قد أعلن أمس على هامش لقائه بالمفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو جراندي في بغداد "تهيئة ممرات آمنة" لمدينة الموصل.

وقال العبادي "ما يهمنا ليس تحرير الأرض فقط وإنما تحرير الإنسان والحفاظ على أمنة،ولهذا تمت تهيئة ممرات آمنة للمواطنين ولدينا خطة وإستراتيجية لإعادة الاستقرار للمناطق المحررة"،داعيا المجتمع الدولي والمنظمات الدولية إلى "مساعدة الحكومة في هذا المجال".