أنهت مؤسسة دويتشه فيله ، تعاقدها مع أحد الصحفيين المصريين العاملين لديها ؛ بسبب منشور نشره علي صفحته علي الفيس بوك ، يدعو إلي التحريض ضد الناشطة ، المفرج عنها مؤخرا ، ماهينور المصري .
قالت مؤسسة دويتشه فيله انها انهت تعاقدها مع الصحفي المصري ، ناجي عباس أحد العاملين في القسم العربي ، بعد أن قام بوضع منشور على صفحته الخاصة في الفيسبوك، يدعو فيه بشكل لا يقبل اللبس إلى عمل يُعاقب عليه القانون بحق الناشطة المصرية ماهينور المصري .
أصدرت المؤسسة بيان ، قالت فيه :" تستغل دويتشه فيله هذه المناسبة لتوضح إنها لا تتسامح بأي شكل من الأشكال مع مثل هذه التصرفات، ولهذا تم اتخاذ الخطوات المتعلقة بقانون العمل وأنهت علاقة الزميل المعني بشكل فوري، كما تدرس دويتشه فيله اتخاذ خطوات قانونية إضافية بحقه ".
كتب" عباس " على صفحته عبر فيسبوك: التربية في البلد دي والعالم كله أشكال ومستويات فيه تربية نضيفة وفيه تربية .... ، مجاري بلاعات وفيه تربية ماهينور انحطاط خنازيري .... "
وقال ناجي نصًا : "مفيش اي طنط في البلد دي أو انكل ابن حلال كده يخطف الست ماهينور ويسقيها ولو ربع لتر مية نار ويدلق الباقي على وشها.. عشان يخدمها ويخدمنا معاها".
ناجي عباس