شهدت انتخابات لجنة حقوق الإنسان مشادات ومعارك كلامية، بين مؤيدي النائب علاء عابد مرشح حزب المصريين الأحرار لرئاسة اللجنة، ومؤيدي النائب أكمل قرطام ومرشح حزب المحافظين.

واشتعلت الخلافات عقب اتهام النائب اسامة شرشر لمؤيدى "عابد" بأنهم حصلوا على أموال من أجل دعمه في انتخابات رئاسة اللجنة، مما دفع النواب على عبد الونيس، وسعيد شبابيك بالرد عليه بأنهم يرفضون تلك الإدعاءات والتلميحات وانهم لم يحصلوا على اية أموال".