دعا زعيم حزب العمال البريطاني جريمي كوربين، اليوم السبت، ‏إلى إغلاق حلف شمال الأطلسي “الناتو”، بينما أعرب زعماء الحزب عن قلقهم تجاه ‏تصريحات كوربين تجاه الحلف، ووصفوها بأنها تضعف الحضارة الغربية .
ونقلت صحيفة “التليجراف” البريطانية أن كوربين كان قد قال إن الحلف العسكري ما هو إلا محرك لإيصال النفط ‏للشركات النفطية، مطالبا الدول الأعضاء بالتخلي عنه والعودة مرة أخرى إلى بلادهم.‏
كان كوربين قد واجه انتقادات يوم الخميس الماضي بعد أن رفض القول ما إذا كان سيدافع ‏عن حليف بالناتو إذا تعرض للغزو من قبل روسيا.‏
وقال الأمين العام السابق لحلف الناتو أندرس فوج راسموسن إن آراء كوربين “تغري الرئيس ‏بوتين للعدوان”، مقارنا آرائه بآراء المرشح الرئاسي الأمريكي دونالد ترامب.‏
وأضاف راسموسن لصحيفة التليجراف “أنا قلق جدا حول عدم رغبته في أن يقول بصراحة ما ‏إذا كان سيدافع بالطبع عن حليف بحلف الناتو إذا تعرض للهجوم، تماشيا مع ترامب في ‏الولايات المتحدة، كوربين يثير الآن الشك حول هذا الالتزام في الدفاع عن أصدقائنا وحلفائنا، ‏وبالتالي فانه يغري الرئيس بوتين للعدوان وإضعاف حلف شمال الأطلسي والحضارة الغربية ‏برمتها”‏.
وكان زعيم حزب العمال قد صرح في عام 2014 قائلا إن عام 1990 كان يجب أن يكون ‏العام الذي يتم فيه إغلاق حلف شمال الأطلسي.‏
وخلال حملة انتخابية في برمنجهام، واجه كوربين عدة أسئلة إذا ما كان يتمسك بمبدأ حلف ‏شمال الأطلسي “الدفاع الجماعي” حيث يعتبر الهجوم على أي عضو واحد هجوما ضد ‏الجميع، لكنه رفض أن يعطي ضمانات ملموسة بأنه سيفعل ذلك إذا كان رئيس وزراء ‏بريطانيا، وبدلا من ذلك قال “أريد أن تجنب ضلوعنا عسكريا، من خلال بناء علاقات ‏ديمقراطية”‏.
وبالضغط عليه، قال السياسي الاشتراكي “أنا لا أرغب في الذهاب إلى الحرب ما أريد القيام ‏به هو إيجاد عالم لا نحتاج فيه إلى الحرب..حيث لسنا بحاجة إلى ذلك”‏.