تعبيرًا عن العلاقات الوثيقة بين "لوفتهانزا للشحن" ومصر، أطلقت الناقلة اسم "مرحبًا مصر" على طائرة الشحن "MD-11F"، لتحمل معها هذه الرسالة حول العالم. وحصلت الطائرة المسجلة بـ "D-ALCF" على اسمها في مطار القاهرة الدولي بحضور كل من رئيس سلطة الطيران المدني هاني العدوي، وسفير جمهورية ألمانيا الاتحادية بالقاهرة يوليوس جيورج لوي، وسورين ستارك، عضو مجلس إدارة "لوفتهانزا للشحن" للعمليات. وتضمن الاحتفال التحية التقليدية برشاشات المياه من فرقة مطافئ مطار القاهرة الدولي.

ويؤكد اسم الطائرة "مرحبًا مصر" على دور مصر كسوق مهم في قطاع الشحن الجوي. وبهذه المناسبة، قال سورين ستارك: "ترمز تحية ’مرحبًا مصر‘ إلى العلاقة الوثيقة بين ’لوفتهانزا للشحن‘ ومصر. ونحن فخورون بالمكانة المتميزة التي نحظى بها في هذا السوق من خلال ما يزيد عن 12 رحلة للركاب و3 رحلات شحن أسبوعيًا".

وتعد هذه الطائرة التي تحمل اسم "مرحبًا مصر" هي الطائرة رقم 11 ضمن طائرات "لوفتهانزا للشحن" التي يتم إعادة تسميتها. وتعتمد أسماء طائرات الشحن على المفهوم الفائز في إحدى المسابقات الإبداعية المفتوحة التي نظمتها "لوفتهانزا للشحن" في عام 2013 لاختيار أسماء للطائرات في أسطولها بالكامل. ومن خلال ما يزيد عن 40 ألف اسم محتمل تم التقدم بهم إلى "لوفتهانزا للشحن" في ستة أسابيع، قامت لجنة تحكيم باختيار المفهوم الرئيسي للتسمية "قل مرحبًا حول العالم".