قالت الكاتبة العراقية لينا مظلوم،إن محافظة "الموصل" تعتبر نقطة استراتيجية مهمة لعدة أسباب كونها مدينة تحتوي على أعلى نسبة كثافة سكانية بعد بغداد، فضلًا على احتوائها على منطقة "القيارة" والتي تعني وجود كميات كبيرة من النفط بهذه المنطقة، كما أن سقوط المحافظة في قبضة يد "داعش" أثار العديد من التساؤلات عن كيفية سقوطها دون معركة وبهذه السهولة.

وأضافت "لينا مظلوم"، في تصريحات لـ"صدى البلد"، أن تحرير "الموصل" تم بدقة شديدة وتمت دراسته من فترة، وبعد هزيمة التنظيم في "الموصل" سيتحرك نحو "الرقة" بسوريا ليتواجد بها.

وأكدت أن الأهم من الانتصار هو كيفية الحفاظ عليه، بحيث يتم وضع خطة لاستغلال هذا الانتصار سياسيًا وكيفية إنهاء الحروب الطائفية التي تحدث بعد التحرير، وكيف يتم احتواء أزمة مليون ونصق مشرد من هذه المعركة، ويتولى وضع هذه الخطة القوات التي شاركت على الأرض في تحرير الموصل.

وكان رئيس الوزراء العراقي القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي قد أعلن انطلاق عمليات تحرير مدينة الموصل من تنظيم "داعش".

وأشار العبادي إلى أن القوات التي ستدخل الموصل هي "الجيش العراقي والشرطة الوطنية" حصرا، ودعا أهالي مدينة الموصل والشرقاط والقيارة إلى التعاون مع القوات الأمنية، لافتا إلى أن العملية تجري تحت قيادة الجيش العراقي والشرطة الوطنية وليس أي جهة أخرى.