طور علماء بريطانيون طريقة لجعل سم النحل وسيلة آمنة وفعالة للغاية في علاج التهاب المفاصل ،تنافس طرق العلاج الكيماوية مثل "السترويد" ، واعتقد لفترة طويلة أن لسم النحل تأثير مضاد للإلتهاب ، لكن المحاولات السابقة لجعله علاج فعال وآمن لعلاج المفاصل لم تحرز نجاحاً كبيراً ،بحسب تقرير نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية .
ويرجع ذلك إلى أن مادة "الببتايد" النشط الموجودة في سم النحل يميل إلى السريان في مجرى الدم ،بدلاً من التوجه إلى المفصل التالف ،وفي الوقت نفسه ،فإن الحقن بالمادة نفسها مباشرة في المفصل من الممكن أن يسبب الحساسية التي قد تهدد حياة المريض، لكن تقدماً كبيراً أحرزه علماء في كلية الطب بجامعة واشنطن في "سانت لويس" قد يحول السم إلى علاج فعال ; حيث قاموا بتطوير جزيئات صغيرة جداً تحتوي كل منها على كمية ضئيلة من مادة "ميلتن" لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة ولأن الجزيئات صغيرة ،فإنه بمجرد حقنها في الركبة ،فإنها تجد طريقها إلى النسيج التالف .
وفي التجارب التي أجريت على فئران التجارب ،قارن العلماء بين حقن سم النحل ومادة "الستيرويد" المستخدمة في العلاج التقليد ، وفي حين تتوقف مادة "السيترويد" بعد ساعات من الحقن ،يستمر مفعول "سم النحل" لأسابيع عدة .
ويعتقد العلماء أن مادة "الببتايد" الموجودة في سم النحل تعمل على تنشيط "آر إن ايه" المعروفة بأثرها المضاد للإلتهاب داخل المفاصل .