تعدت إحدى المدرسات على الطالب “أسامة” بالصف الثاني الإعدادي بالضرب المُبرح بمدرسة روض الفرج، الأمر الذي أدى إلى تعرضه لإصابة حادة في عينية ترتب عنها فقدانه لبصره.
صرح المتحدث الرسمي باسم وزارة التربية والتعليم، حسين بشير، أن المدرسة قامت بوقف المدرسة عن مهنة التدريس وتحويلها للعمل في الشئون الإدارية لحين أنتهاء التحقيق معها، حيث أكد أنه جميع أساليب الإيذاء النفسي والعنف البدني مرفوض تطبيقه تماماً في المدارس.
كما أشار إلى، أن الوزارة ستقوم باتخاذ جميع الإجراءات اللازمة لمعاقبة المدرسين الذين تسببوا في الإيذاء البدني للطلاب، بالإضافة إلى المعاقبة القضائية التي سيتعرضوا لها، مؤكداً أن الوزارة ستظل داعمه للطالب أسامة حتى يأخذ حقه من هذه المدرسة.