أعرب الخبير العسكري والاستراتيجي العراقي، الدكتور واثق الهاشمي، عن اعتقاده بأنه من المخطط لمعركة تحرير الموصل أن تنتهي بسرعة، مضيفا أن الخطة العراقية هي إنهاء عملية تصفية داعش في أسرع وقت تحاشيا لوقوع خسائر كبيرة في أرواح المدنيين وفي البنية التحتية في المدينة.

وأضاف الهاشمي خلال تصريحات تلفزيونية، أن القوات العراقية المشتركة حققت تقدم كبير وأن هناك عدد من القرى انتفضت ضد تنظيم "داعش" واستولى سكانها على مخازن الأسلحة وتم قتل عناصر التنظيم بها، مشيرا إلى أن المشاركة الجوية كانت مركزة ومؤثرة وسط أنباء عن نجاة زعيم التنظيم "أبو بكر البغدادي" من عملية قصف جوي استهدف منطقة الغابات في مدينة الموصل.

وأشار إلى أنه من المتوقع أن تنتهي تلك العملية بأسرع مما خُطط لها، لافتا إلى أن القيادة العراقية وضعت أكثر من خطة لمواجهة التنظيم، بينها خطة طويلة الأمد يقوم خلالها التنظيم باحتجاز المدنيين كرهائن وسيتم خلالها خوض حرب شوراع للحفاظ على حياة المدنيين، والخطة الثانية أن تستغرق العملية من أسبوعين إلى ثلاثة.

وأوضح الهاشمي أن اقتحام المدنية سيكون حكرا على القوات البرية العراقية وهي قوات الجيش العراقي وقوات مكافحة الإرهاب والشرطة الفيدرالية، مؤكدا أن هناك تنسيق عالي المستوى بين القوات العراقية وقوات البيشمركة وقوات التحالف الدولي، لافتا إلى أن هناك مشاركة من قوات الحشد الشعبي بإطلاقها الصواريخ الارتدادية على مناطق أنفاق التنظيم الإرهابي لقطع أنفاق الهرب والاتصال.

وتابع أن الحكومة العراقية حذرت المواطنين من الخروج وطالبتهم بالبقاء في منازلهم، خاصة بعد انتفاضة عدة قرى ضد التنظيم الإرهابي، مشيرا إلى أنه تم تهيئة مخيمات لاستيعاب النازحين في حال انتقالهم للمخيمات بعد عودة من فيها لمحافظاتهم مرة أخرى.