أكد الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، أن الواقع الحالي يتطلب تدريب الأئمة وعلماء الأقليات، موضحا أن الفتاوى ظلت رهن مؤتمرات لا تجد من المختصين من يرعاها.
ولفت في المؤتمر العالمي لتأهيل أئمة مساجد الأقليات إلى أن البعض لا ينتبه إلى حجم المعاناة الاجتماعية والنفسية التي تنتج جراء تفسير بعض النصوص.