أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده لايمكنها التخلي عن المشاركة في معركة الموصل،التي تستهدف استعادة المدينة من تنظيم داعش الإرهابي الذي استولى عليها في العاشر من يونيو عام 2014.

وحذر أردوغان من أن تركيا لا تزال تواجه التهديدات الناجمة عن تمركز التنظيمات الإرهابية في كل من سوريا والعراق، طبقا لما ذكرته صحيفة حريت التركية.

وتساءل الرئيس التركي غاضبا، هل لن تتمكن تركيا من دخول الموصل؟ ولماذا؟ خاصة ان الحدود مع العراق تمتد إلى 350 كيلو مترا، في حين أن قوى أجنبية لا ترتبط بالمنطقة تشارك في معركة الموصل.

وقال إن بلاده لن تتحمل المسئولية عن أية تداعيات سلبية لمعركة الموصل،إذا لم تشارك في معركة تحرير المدينة، وأكد أن تركيا سوف تشارك في العملية العسكرية وفي المفاوضات التي تعقب انتهاء المعارك، فلا يمكن لتركيا أن تلتزم موقفا سلبيا من تلك التطورات، وتعهد اردوغان باستمرار المعسكر الخاص بالقوات التركية في قرية بعشيقة القريبة من الموصل، وأضاف أن أية جهة لا يمكنها أن تتوقع أن تتخلى تركيا عن هذا المعسكر.