سيدفع جندي سابق من قوات النخبة في البحرية الأميركية، ألَّف كتاباً عن عملية الكوماندوس التي قتل خلالها زعيم تنظيم “القاعدة” أسامة بن لادن، 6.8 مليون دولار للحكومة الفدرالية كي لا تتم ملاحقته، بحسب ما قال محاميه لوكالة الجمعة.
وقبحسب “العربية نت” ال روبرت لوسكن إنه بموجب هذه التسوية الودية، يتخلى البنتاغون عن الإدانة الجزائية بحق ماتيو بيسونيت الذي تتهمه القيادة العسكرية بكشف معلومات حساسة من دون موافقة رؤسائه.
وبذلك، يجرد بيسونست من كل العائدات السابقة والمستقبلية لمبيعات كتابه، بالإضافة إلى المبالغ التي تحصل عليها خلال مؤتمرات.
وأصبح كتاب “يوم ليس سهلاً” الذي كتبه بيسونيت باسم مستعار هو مارك أوين ونشر في العام 2012، من الأكثر مبيعاً.
لكن وزارة الدفاع الأميركية نددت بعملية النشر، معتبرة أن الكتاب يحتوي على معلومات مصنفة دفاعية-سرية في شأن العملية ضد أسامة بن لادن في مايو 2011 في ابوت اباد الباكستانية.