أكد الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر، أن مصطلح الأقليات المسلمة وافد على ثقافتنا الإسلامية تحاشاه الأزهر في كل بياناته ووثائقه، مشددا على أنه يحمل في طياته بذور الإحساس بالعزلة والدونية.

وأضاف خلال كلمته في المؤتمر العالمى الذي يعقد على مدى يومين بالقاهرة: "ثقافتنا الإسلامية ترفض مصطلح الأقلية وتنكره وتعرف بدلًا منه معنى المواطنة الكاملة".

وأشار شيخ الأزهر، إلى أن المسلمين، يُعلِّقون آمالًا كبرى على أهلِ الفتوى ودُورِ الإفتاءِ؛ في التخفيفِ من هذا الانفصامِ الذي بدأ يتَّسعُ ويزداد اتِّساعًا يومًا بعد يومٍ، بين حياتهم المُعاصِرةِ وحاجاتها وضروراتها من جهةٍ، وبين هذا التِّيهِ من الفقهِ العَبَثيِّ.