وجه الشيخ الدكتور مصطفى سيرتش المفتى العام السابق للبوسنة والهرسك، الشكر للأزهر الشريف بسبب إنقاذه للمسلمين هناك على حد قوله.
وأضاف خلال كلمته بالمؤتمر العالمى للإفتاء الذى يعقد على مدار يومين بالقاهرة، أن البوسنة والهرسك تعد القدس الشريف بالنسبة لأوروبا، معربا عن تقديره لجمهورية مصر العربية.
ودعا المفتى السابق للبوسنة والهرسك، لمصر بأن ينعم الله عليها بالأمن والأمان، وأن تبقى أسرة لبلاده.