اختتمت الدكتورة "سحر نصر" وزيرة التعاون الدولى، زيارتها إلى الصعيد، بزيارة محافظة قنا، بحضور عبد الحميد الهجان، محافظ قنا؛ وتوجهت إلى مدرسة قنا الثانوية الصناعية للبنات، ضمن المشروع الممول من منظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، والذى يهدف إلى تمكين الطلاب والطالبات فى المدارس الثانوية الفنية للحصول على العمل والمهارات اللازمة لذلك.

والتقت الوزيرة بعدد من الطالبات واستمعت منهن لشرح حول أبرز المشروعات فى مجال ريادة الأعمال، وتفقدت عددا من المعارض فى مجال المشغولات اليدوية، حيث اشادت الوزيرة بالكفاءة العالية للمنتجات، مشيرة إلى أن الوزارة تعمل على دعم المدارس الفنية؛ كما تفقدت مدرسة الفصل الواحد، والتى تأتى ضمن مشروع وصول الأطفال إلى التعليم ومكافحة عمالة الأطفال، والممول من الاتحاد الأوروبى، بقيمة 60 مليون يورو، ويتم تنفيذه من قبل برنامج الأغذية العالمي في 16 محافظة هي الأكثر معاناة فى الأمن الغذائي، وتزويد 100 ألف طفل، من الذين يعملون أو معرضون لخطر الانخراط في عمالة الأطفال، بوجبات سريعة، وحصول 400 الف من افراد الأسر على حصص منزلية شهرية كحافز لإرسال الأطفال، وخاصة الفتيات، إلى المدرسة.

وأكدت "نصر" أنها طالبت الاتحاد الأوروبى، بتوسيع برنامج تغذية المدارس بحيث يغطى معظم المحافظات خاصة الأكثر احتياجا ولا يقتصر على 16 محافظة فقط؛ وعقب ذلك توجهت الوزيرة، إلى وحدة طب الأسرة، ضمن مشروع إنشاء 78 وحدة صحية فى 23 محافظة والممول من الجانب الإماراتى بمنحة لا ترد بقيمة 26 مليون دولار، بهدف تحسين مستوى معيشة الشعب المصرى.

وأوضحت الوزيرة أن هذا المشروع يسهم فى توفير خدمات الرعاية الصحية لسكان المناطق الريفية، ورعاية الأمومة والطفولة والتطعيم وغيرها من الخدمات التى تخفف عن المواطنين اعباء الانتقال إلى المستشفيات العامة والمركزية، مشيرة إلى أن المشروع وفر خدمات صحية لأكثر من 780 الف مواطن، وخفف المعاناة عن المواطنين فى القرى الأكثر احتياجا، اضافة إلى اعباء الانتقال للمستشفيات العامة والمركزية للعلاج، وساهم فى توفير 6 الاف فرصة عمل بالإنشاءات والف فرصة عمل دائمة.

وعقب ذلك، شهدت الوزيرة، توقيع نيفين بدر الدين، رئيس القطاع المركزى للتمويل متناهى الصغر بالصندوق الاجتماعى للتنمية، و وفيق عزب، رئيس مجلس إدارة جمعية تنمية المجتمع للمرأة الريفية بقنا، على عقد تمويل مشروع لدعم المرأة الريفية، والذى وفرت له وزارة التعاون الدولى تمويل بقيمة 3 مليون جنية من الايفاد لصالح الصندوق الاجتماعى للتنمية.

وأوضحت الدكتورة الوزيرة، أن هذا المشروع لتمويل المشروعات متناهية الصغر لصالح المرأة الريفية، وسيتم تنفيذه على 57 شهر، ومن المنتظر أن يستفيد منه نحو 600 شخص.

وتفقدت الوزيرة مشروع تشغيل الفتيات فى مبادرات العناية بصحة الأم والطفل، والممول بقيمة مليون جنية من الصندوق الإجتماعى للتنمية، حيث يهدف المشروع إلى اتاحة فرص عمل للفتيات فى برامج التوعية والزيارات المنزلية للمساهمة فى زيادة فرص الحصول على خدمات رعاية الأمومة والطفولة.

وأشارت الوزيرة إلى أن المشروع ساهم فى تبنى 6000 أسرة لمفهوم صحة الأم والطفل، وساهم فى توفير 362 فرصة عمل، وقام بمحو أمية 84 سيدة فى سن الحمل والانجاب ؛ موضحة أن التمويل المخصص من البنك الدولى بقيمة 500 مليون دولار لتنمية الصعيد، سيخصص معظمه لاقامة المناطق الصناعية، موضحة أنها طالبت البنك الدولى بتوفير 200 مليون دولار لدعم العمالة الكثيفة، و200 مليون دولار لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وتفقدت الوزيرة ومحافظ قنا، مشروع احلال وتجديد خط الطرد للصرف الصحى من ضمن مبادلة الديون مع المانيا ؛ وفى ختام زيارتها إلى الصعيد، أكدت الوزيرة، لعدد من الصحفيين، على أنها قررت التسريع مع الشركاء فى التنمية فى دعم مشروعات التغذية المدرسية، مشيرة إلى أنه من المهم أنه مع الاصلاح الاقتصادى يكون هناك دعم للبعد الاجتماعى خاصة الفئات الأكثر احتياجا، مما يساهم فى التقليل من عمالة الاطفال.

وأوضحت الدكتورة الوزيرة، أن الحكومة حريصة على تحقيق التنمية المستدامة خاصة فى المناطق الأكثر احتياجا، لافتة إلى أنها تعمل على دعم الطبقة المتوسطة.

وأشارت الوزيرة، إلى أنها طالبت البنك الدولى، توسيع مشروع "تكافل وكرامة" البالغ قيمته 400 مليون دولار، ليستفيد منه 1.5 مليون اسرة بدل من 750 الف مع توسيع العمل فى المحافظات.