تتعقب السلطات الأمريكية، مضيفة بشركة مصر للطيران رافقت فتاة مصرية مصابة بحروق إلى خارج الطائرة عقب الوصول إلى نيويورك قادمة من القاهرة.

وقالت صحيفة نيويورك ديلي نيوز الأمريكية نقلا عن مصادر في مطار جون كنيدي في نيويورك، إن مسؤولين في مطار جون كنيدي قالوا إن فتاة مصرية في السادسة عشرة من العمر وصلت إلى مطار مساء السبت مصابة بحروق بالغة تغطيها أربطة.

وقالت مصادر وفقا لما ذكرته رويترز، إن الفتاة - غير محجبة- كانت على متن طائرة لشركة مصر للطيران وبدأت الصراخ في منتصف الرحلة التي هبطت في نيويورك الساعة الثالثة والنصف عصرا بتوقيت شرق الولايات المتحدة، وأن فرق إنقاذ كانت بانتظار الراكبة بكرسي متحرك ونقلوها إلى وحدة الحروق في مستشفى المركز الطبي لجامعة ناساو.

من جانبها، أبلغت الفتاة السلطات أنها أصيبت بالحروق من انفجار بسبب تسرب غاز في قريتها، وقالت إنه نظرا لعدم وجود إمكانية لعلاجها ربط أهلها جروحها وألبسوها ملابسها وأعطوها علاجا مسكنا قبل ركوب الطائرة.

وتابعت المصادر أن مضيفة رافقت الفتاة إلى خارج الطائرة لكنها لم تنتظر بعدما سلمتها إلى فرق الإسعاف، وأضافت أن من المعتقد أن المضيفة استقلت الرحلة التالية لمصر للطيران التي أقلعت من مطار جون كنيدي، وأن مرافقة المضيفة للفتاة ميزة لابد أن أهل الفتاة دفعوا مقابلها، وأن أحد أقارب الفتاة كان ينتظرها في المطار لكن لم يتضح مدى معرفته بحالتها.

وصرح مصدر بأن طاقم الطائرة لم يكتشف جروح الفتاة لأن ملابسها كانت تغطيها لكن مفعول المادة المسكنة انتهى في منتصف الرحلة وبدأت الفتاة في الصراخ.

وأردف المصدر أن الفتاة مصابة بحروق من الدرجة الثانية في أنحاء جسدها، وأن أجزاء من شفتيها محترقة، وأصابعها متورمة بشد، ولم تتوافر معلومات عن حالتها مساء السبت.