أكد مفتي القدس الشيخ محمد حسين، أن دار الإفتاء ترعى دائمًا وسطية الإسلام وأحكامه وتتصدى لمظاهر الانحراف والتحريف والإرهاب، مع شقيقاتها من الدول العربية.

وقال في كلمة الوفود المشاركة في المؤتمر العالمي للإفتاء، الذي يعقد على مدار يومين بالقاهرة إن أبناء القدس يعاهدون الأمة العربية، أن يبقوا مدافعين عن المسجد الأقصى وحق العرب والمسلمين فيه، ما دام هذا الدين يقودنا نحو العزة.

وقدم المفتي، الشكر لدار الإفتاء المصرية لرعايتها هذا المؤتمر العالمي، الذي سيساهم في تأهيل الأئمة في الجاليات المسلمة.