أصدر الدكتور الهلالى الشربينى وزير التربية والتعليم الفنى، الكتاب الدورى رقم (50) بتاريخ 11/10/2016، بشأن تفعيل نظام العمل بالجودة بالمدارس الخاصة؛ وذلك حرصًا من الوزارة على تحقيق تنمية حقيقية بالعملية التعليمية؛ بوصفها السلطة القائمة على ذلك، والمنوط بها النهوض بأعبائها وفق معدلات تنمية فعالة، وفى ظل كون المدارس الخاصة جزءًا لا يتجزأ من المنظومة التعليمية، ويقع على عاتقها جانب كبير من المسئولية والالتزامات المحققة لأهداف وسياسات الوزارة نحو تنمية العملية التعليمية، والارتفاع بمعدلات النمو بها.

ونظرًا لما يمثله الالتزام بنظام جودة التعليم من حجر أساس لتحقيق نهضة تعليمية حقيقية، وارتقاء بمستوى التعليم من خلال اعتماد المؤسسات التعليمية وفقًا لمعايير قومية تتسم بالشفافية، وتتلاءم مع المعايير القياسية الدولية لهيكلة ونظم وموارد وأخلاقيات العملية التعليمية والبحث العلمى والخدمات المجتمعية والبيئية، وتؤدى إلى كسب ثقة المجتمع فى مخرجاتها؛ لتحقيق الميزة التنافسية محليًا وإقليميًا ودوليًا، وذلك فى ضوء أهداف وخطط استراتيجية التنمية المستدامة: (رؤية مصر 2030) لتعزيز موارد التنمية البشرية، من خلال بناء شخصية متكاملة لمواطن مصرى معتز بذاته، ومستنير، ومبدع، ومسئول، ويحترم الاختلاف، وفخور بوطنه، وقادر على التعامل التنافسى مع الكيانات الإقليمية والعالمية.

وأشار الكتاب الدورى أنه حرصًا على تحقيق الجودة لمخرجات كافة المؤسسات التعليمية يتم اتخاذ الاجراءات اللازمة من قبل السادة مديرى مديريات التربية والتعليم، نحو التنبيه مشددًا على المدارس الخاصة بضرورة إتمام أعمال إدخال نظام العمل بالجودة ضمن منظومة العمل بها، والتقدم إلى الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد.