قتل الشاب كالفين رايلي (20 عاما) بالرصاص الحي على يد مجهول بينما كان يلعب “بوكيمون غو”أثناء تواجده في حديقة مكتظة بالسكان في مدينة سان فرانسيسكو في ولاية كاليفورنيا الأمريكية . وبحسب بيانات الشرطة المحلية السبت 6 أغسطس/آب فإن الشاب أثناء لعبه”البوكيمون غو” في حديقة قرب ساحة غيراريلي المشهورة في سان فرانسيسكو، اقترب منه شخص مجهول وأرداه بالرصاص الحي من الظهر ولاذ بالفرار على الفور.
وبحسب شهادة أحد أقارب المتوفى الذي كان يتواجد مع رايلي أثناء الحادث “لم يكن هنالك أي مواجهة وبينما كان رايلي يلعب قدم مجهول وأراده قتيلا من الظهر من أجل لا شيء، ولاذ بالفرار” وأضاف الشاهد “لاحظت أن شخص كان يراقبنا من على بعد في الحديقة التي كنا نتواجد فيها لكننا لم نعطيه اهتماما وظللنا منهمكين بهواتفنا”.
وذكرت الشرطة أن الجاني لم يقم بسرقة أي شي من مقتنيات رايلي، ولم يعرف إلى الآن السبب والدافع الحقيقي وراء عملية القتل إذ تقوم الشرطة بالتحقيق بملابسات الحادث.
يذكر أن حادثة وفاة مماثلة وقعت آواخر الشهر الماضي بسبب لعبة “بوكيمون غو”، حيث قتل الشاب غيرسون لوبيز الـ18 من عمره، بعد أن اقتحم منزلا في غواتيمالا مع صديقه للبحث عن الـ”بوكيمون”.
وظن صاحب البيت أن لصوصا اقتحموا منزله بغرض السرقة، فأطلق النار عليهما، ما أسفر عن مقتل غيرسون وإصابة صديقه.
يذكر أن شعبية اللعبة ” بوكيمون غو” خلقت عواقب وخيمة في الحياة اليومية بالآونة الأخيرة، إذ بات أصحاب العقارات يشتكون من لاعبي البيكمون لتعديهم على ممتلكات الغير أو الإضرار ببعض الممتلكات أثناء بحثهم عن المخلوقات الافتراضية والإمساك بهم، ناهيك عن تعرض العديد منهم للسرقة والإصابات لانهماكمهم بعملية البحث.
وحذر المسؤولون من مخاطر اللعبة المحتملة بوكيمون غو وتعرض اللاعبين لأضرار ليست في الحسبان جراء هذه اللعبة.