أكد الدكتور شوقى علام، مفتى الجمهورية، فى كلمته بفعاليات المؤتمر العالمى لدار الإفتاء المصرية، أن الوقت الحالى يشهد موجة عنف لتيارات تبحث عن "شرعنة" لهذا العنف، مفيداً بأن الاحصائيات تقدر أن هناك 50 ألف مقاتل فى صفوف داعش نصفهم من أبناء الأقليات المسلمة كما تدل مراكز الابحاث.
وقال المفتى أن المؤتمر العالمى لدار الإفتاء المصرية يأتى فى وقت بالغ الأهمية والخطورة نظراً لما يمر به العالم من تحديات، مضيفاً "لا يخفى على أحد ما يمر به العالم العربى والإسلامى بل والعالمى من تحديات تطلب منا جميع أن نكون على مستوى التحديات الكبرى".
وتابع: "اعلام التنظيم يتحدث بـ12 لغة، فكان على المؤسسات الدينية العريقة أن تعلن عن نفسها وترد على الأفكار الضالة وبمنهجية علمية"، مؤكداً أن هذا مؤشر خطير للحالة الراهنة للجاليات المسلمة.