قال السفير أندريه باران، سفير فرنسا فى القاهرة، نقدر ونثمن الدور الذى تلعبه مصر بالمنطقة العربية، مشيرًا إلى أن هناك قرنين من العلاقات المتبادلة القوية بين مصر وفرنسا.
جاء ذلك فى الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الذى نظمته مكتبة الإسكندرية، ويستمر لمدة يومى 17 و18 أكتوبر 2016، بعنوان "قرنان من العلاقات الفرنسية المصرية: مصير وآفاق مشتركة"، وذلك تحت رعاية وزارتى الخارجية المصرية والفرنسية .
وأضاف سفير فرنسا فى القاهرة، أن زيارة الرئيس السيسى، فى ابريل الماضى كانت ثمرة تلك العلاقة القوية وشهدت إبرام عدد من الاتفاقيات فى الأمن والدفاع، خاصة أن مصر وفرنسا بينهما اهتمامات مشتركة فى هذا الشأن.
وأكد على الجهود المشتركة التى تبذلها فرنسا فى مجال الأمن والدفاع بالنسبة إلى مصر وإلى الاتحاد الأوروبى، من خلال بذل الجهود لتقبل حلول ترضى الجميع خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية الإسرائيلية، مشيرا إلى أن هناك عددا من التهديدات تتعرض لها المنطقة العربية والأوروبية.
وأشار سفير فرنسا إلى أن الفترة الماضية شهدت علاقات قوية بين مصر وفرنسا فى مجال الإمدادات بالأسلحة من فرنسا إلى مصر لمواجهة الإرهاب، كما أشار إلى العلاقات القوية المتبادلة فى مجالات التجارة والزراعة والاقتصاد وفى مجال النقل خاصة مشروع ترام الإسكندرية، بالإضافة إلى مجال الطاقة والنمو الحضارى، كما أن هناك علاقات قوية فى المجال الثقافى وتم إبرام عدد من الاتفاقيات فى تلك المجالات.
وأعرب عن سعادته بالدور الذى تلعبه اللغة الفرنسية فى المجتمع المصرى، بالإضافة إلى وجود جماعة سنجور الفرنسية بالإسكندرية، مشددًا على ضرورة توثيق العلاقات المصرية الفرنسية على المستوى الشعبى بين مواطنى البلدين، وعلى تنمية القطاعات المختلفة لسبل التعاون خاصة فى مجال التعليم.
وقال إن العلاقات المتبادلة بين مصر وفرنسا بدأت منذ عهد محمد على واستمرت العلاقات وتوطدت أخيرا العلاقات منذ عام 2014، بزيارة الرئيس السيسى، التى تم خلالها إبرام اتفاقيات فى مجال الأمن والدفاع، مؤكدا على استمرار المسيرة فى العلاقات القوية المتبادلة بين مصر وفرنسا فى الفترة المقبلة، فى المجالات السياسية والاجتماعية.
يذكر أن المؤتمر يتضمن محاور سياسية واقتصادية وثقافية سيتحدث فيها خبراء من مصر وفرنسا، وعلى هامش المؤتمر سيتم افتتاح معرضين؛ هما: معرض "ترام الإسكندرية"، المقدم من كل من الوكالة الفرنسية للتنمية، وهيئة نقل الركاب بمحافظة الإسكندرية، ومركز الدراسات السكندرية؛ ومعرض "بورتريهات من الآثار الفرنسية فى مصر"، المقدم من كل من مركز الدراسات السكندرية والمعهد الفرنسى للآثار الشرقية بالقاهرة .
وسيُقام فى نهاية اليوم الأول من المؤتمر حفلٌ موسيقى بعنوان "أشهر الأغنيات الفرنسية"، تحييه فرقة "بارى كايرو تريو": كيتى أورزولا (غناء)، وباتريك روزييه (كلارينت)، وباسكال روزييه "بيانو".
يُقام المؤتمر بدعم الراعى الذهبى "مجموعة SEB" ، وكذلك برعاية كل من شركة Gras Savoye ، وفندق ومطعم سان جيوفانى ستانلى، وبنك كريدى أجريكول، ومجموعة شنايدر إليكتريك، ومحلات فيوليت للزهور .
وبالتوازى مع المؤتمر، وللعام الثالث على التوالى، ينظم مركز الأنشطة الفرنكوفونية بمكتبة الإسكندرية مهرجان مهن الدول الفرنكوفونية، حيث ضيف الشرف فرنسا، ويُقام المهرجان بالتعاون مع سفارة سويسرا وسفارة ساحل العاج، وسيتم افتتاحه يوم 16 أكتوبر 2016، وستباع فيه منتجات تراثية متنوعة تمثل الثراء الفرنكوفونى، بالإضافة إلى مأكولات شعبية من الدول المشاركة .
جدير بالذكر أن مركز الأنشطة الفرنكوفونية بالمكتبة تم تأسيسه فى مايو 2013، وهو يهدف إلى تدعيم اللغة الفرنسية ونشر الثقافات الفرنكوفونية .