أقام ملحق الدفاع المصرى فى سلطنة عمان العقيد أ . ح . هانى السيد جاد ‏مساء أمس الأحد، حفل استقبال بمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لانتصارات أكتوبر ‏المجيدة.
بدأ الحفل بالاستماع للسلام الجمهورى المصرى والسلام الوطنى العمانى بعد ذلك ألقى العقيد هانى السيد جاد ملحق الدفاع المصرى كلمة رحب فيها بضيف الشرف والحضور، وأكد من خلال كلمته أن ذكرى انتصارات أكتوبر ستظل عنوانا لكبرياء مصر والأمة العربية.
وقال إن حرب وانتصار أكتوبر المجيد حرب العزة والكرامة ووسام كبرياء مصر والأمة العربية تشكل أسمى تجسيد لمعانى الحرب العادلة التى تستهدف رد العدوان واستعادة الكرامة وتحرير الأرض ولم تكن فقط انتصارا عسكريا مازال يدرس فى أعرق الأكاديميات العسكرية بل مثلت ملحمة كفاح متكاملة صنعها المقاتل المصرى مدعوما من أشقاؤه العرب ومن كل الأحرار في العالم.
واضاف لقد كانت الحرب أولى الخطوات للتحرك نحو السلام العادل الشامل.. سلام من مبدأ القوه وليس الضعف والهزيمة وقد أصر الشعب وجيشه على النجاح وحققه وأصبح ذلك منهج حياة نتذكره كلما حل بنا تحد جديد.. وقد سجل الجيش المصرى بحروف من ذهب فى صحائف من نور ميلاد جديد لمصر الكنانة والأمة العربية جمعاء.. ومنحت حرب أكتوبر المصريين دروسا لا تنتهى من الإصرار والعزيمة والرغبة فى النجاح والتفكير الدائم نحو البناء.
وقال العقيد هانى لقد أثبت جيش مصر على مر العصور أنه المؤتمن على اختيارات المصريين وأنه لن يفرط فى حماية حدوده أو تأمين الجبهة الداخلية والمحافظة على الأمن والاستقرار مع ممارسة أقصى درجات ضبط النفس للحفاظ على أبناء وطنه.
وأضاف يأتى الاحتفال بانتصار أكتوبر هذا العام بالتزامن مع مرور ثلاث سنوات على ثورة يونيو المجيدة والتى تمكن الشعب المصرى بفطنته يسانده جيشه من تصحيح مسار ثورة يناير المجيدة من مخططات استغلال المشهد الداخلى لتوجيه دفة الأمور فى اتجاه لاتخدم الأهداف النبيلة لثورته العظيمة.وإن القوات المسلحة المصرية هى عماد الدولة وهى جيش وطنى شريف محب لبلادة ومنفذ لإرادة شعبة وهو جيش ذو طبيعة خاصة وجزء من النسيج الوطنى وعلاقته بالشعب علاقة فريدة من نوعها لاتوصف بالكلمات.. وفى وقت السلم يعد الجيش المصرى جزء هام وعنصر رئيسى فى قاطرة التقدم لتنفيذ المشاريع القومية ومشاريع البنية التحتية لما يتوافر له من إمكانيات وإنضباط ذاتى عالى.
وعن العلاقات المصرية العمانية قال العقيد هانى السيد إن علاقات مصر مع عمان علاقات متميزة منذ قديم الأزل وتعد نموذجا يحتذى به – لاسيما أن الصلات الوثيقة بين الشعبين تعود إلى عهد القدماء المصريين... وفى هذا السياق أشاد ملحق الدفاع بدعم سلطنة عمان الدائم والفاعل لمصر.. فقد ساندتها في حرب أكتوبر وحتى ثورتى 25 يناير2011، 30 يونيو 2013 ولم يتوقف الدعم عند ذلك بل حرصت السلطنة على دعم مصر سياسيا فى حربها على الإرهاب واقتصاديا فى مؤتمر شرم الشيخ العام الماضى لدعم الاقتصاد المصرى.

حضر الاحتفال صبرى مجدى صبرى السفير المصرى لدى سلطنة عمان واللواء ركن طيار مطر العبيدى قائد سلاح الجو السلطانى.. ضيف شرف الاحتفال، وأعضاء السفارة المصرية بمسقط، وسفراء ومديرى مكاتب دفاع بعض الدول العربية والأجنبية المعتمدين لدى السلطنة، ومسئولين من الجيش السلطانى وعدد كبير من أبناء الجالية المصرية فى سلطنة عمان.
السفير صبرى مجدى واللواء ركن طيار مطر العبيدى وملحق الدفاع يقطعون الكيك
صورى جماعية مع السفير وملحق الدفاع المصرى
السفير المصرى وضيف الشرف والعقيد هانى وسفراء بعض الدول
جانب من الحضور
صورة جماعية لأبناء الجالية المصرية بالسلطنة