قامت عائلة أبو شناف بمحافظة الفيوم فجر اليوم باختطاف أحد كبار عائلة اللاهونى إلى قرية شعلان بمركز يوسف الصديق، وجردوه من ملابسه وألبسوه قميص نوم وطافوا به القرية، وصوروه بالصور والفيديو لنشره على مواقع التواصل الاجتماعى وذلك انتقاما لقيام عائلة اللاهونى باختطاف أحد أفراد عائلة أبو شناف فى رمضان الماضى، وتجريده من ملابسه وإلباسه قميص نوم ونشر مقاطع فيديو له.
تعود الواقعة إلى فجر اليوم عندما قام 4 من أفراد عائلة أبو شناف بانتظار 2 من أفراد عائلة اللاهونى عند مدخل قرية جبل سعد أثناء عودتهم إلى قريتهم الخواجات، وقاموا باختطافهما إلى قرية شعلان، وقاموا بتجريد أحدهما من ملابسه وإلباسه قميص نوم حريمى وتعدوا عليه بالضرب والسب وطافوا به القرية، وقاموا بوضعه فى غرفة وتصويره بالفيديو، تمهيدا لنشر مقاطع التصوير على مواقع التواصل الاجتماعى انتقاما لما فعلته عائلة اللاهونى فى رمضان الماضى مع أحد أفراد عائلة أبو شناف، وبعد ذلك تم تسليم الشخصين إلى عمدة القرية الذى أبلغ الشرطة واستلمتهم وتم القبض على 3 أفراد من عائلة أبو شناف والسيطرة على الموقف.
وتعود بداية الخلافات بين العائلتين إلى شهر رمضان الماضى عندما تلقى اللواء ناصر العبد، مساعد وزير الداخلية، ومدير أمن الفيوم، إخطارا من مأمور مركز شرطة يوسف الصديق، بشأن المحضر رقم 1560 لسنة 2016 م، إدارى مركز شرطة يوسف الصديق، بوقوع مشاجرة بين الزوج وأهل زوجته .
وتبين أن المشاجرة وقعت إثر خلافات زوجية، لقيام الأول بتصوير زوجته فى أوضاع مخلة، ونشرها على موقع التواصل الاجتماعى "الفيس بوك"، وتعدى والد وأشقاء زوجته، عليه، وتجريده من ملابسه، وإرغامه على ارتداء ملابس نسائية، وطافوا به أحد شوارع قرية الخواجات .
وتمكنت الأجهزة الأمنية بالمحافظة، من القبض على الزوج المتهم، ووالد وعم الزوجة، عقب انتشار فيديو عن واقعة إهانة الزوج، وإجباره على ارتداء ملابس نسائية، تخص زوجته، وطافوا به شوارع القرية، على موقع التواصل الاجتماعى "الفيس بوك"، وتدخل عدد من كبار القرية، وسلموه إلى مركز شرطة يوسف الصديق، وحرر محضر بالواقعة، وأخطرت النيابة للتحقيق وقررت ضبط وإحضار كلا من (إسلام.م) و(إيهاب.م)، شقيقى (دعاء.م.ع)، الزوجة والتى تعرضت للتصوير فى أوضاع مخلة على يد زوجها، بمنزل الزوجية فى قرية شعلان، التابعة لمركز يوسف الصديق وذلك للتحقيق معهما، كما أمرت النيابة بحجز كل من "عماد ى ل" 35 سنة عاطل (الزوج) و"موسى ع م" 56 سنة موظف (والد الزوجة) و"طلعت ع م" 52 سنة (عم الزوجة) شيخ بلد وطلبت تحريات المباحث لتحديد دور كل منهم فى الواقعة، كما طلبت النيابة تحريات المباحث بخصوص الأقراص المخدرة المضبوطة بحوزة الزوج، وبيان إذا ما كانت تخصه من عدمه.
وتدخل وفد يضم نواب البرلمان عن الدائرة وكبار العائلات وعلم اليوم السابع أن جميع المحاولات والجلسات بين عائلتى أبو شناف واللاهونى للاتفاق على موعد للصلح بين العائلتين على خلفية الخصومة التى وقعت بينهما فشلت، وذلك بعد تدخل النواب ربيع أبو لطيعة ويوسف الشاذلى وعلاء العمدة لمحاولة الصلح بين العائلتين وعقدوا العديد من جلسات الصلح بين العائلتين وصل عددها إلى 12 جلسة يتم خلالها الاجتماع بكل عائلة بشكل منفصل وبحضور كبار العائلات بالمركز، ولكن فشلت جميع محاولات الصلح، خاصة أن مؤخرا عائلة اللاهونى التى تنتمى لها الزوجة وافقت على الصلح ولكن بعض أفراد عائلة أبو شناف التى ينتمى لها الزوج يصرون على رفض الصلح.
كما علم اليوم السابع أن أقارب عائلة الزوج من القبائل العربية والتى تربطهم عائلات قرابة ونسب بعدد من محافظات الجمهورية خاصة محافظة مطروح رفضوا الصلح وأرسلوا مندوبين عنهم إلى عائلة الزوج أبلغوهم فيه برفضهم أى صلح مع عائلة اللاهونى.