قالت الشرطة اليونانية إن ” اشتباكات اندلعت أمس بين مهاجرين محتجين خارج مخيم للاجئين بعد مقتل أم وطفلها بعدما صدمتهما سيارة”.
واستخدمت شرطة مكافحة الشغب القنابل الصوتية على العشرات من المهاجرين الذين القوا الحجارة وأضرموا النيران في مكبات للنفايات، إلا أنها استطاعت السيطرة على الوضع بالقرب من مخيم اوريوكاسترو في ثيسلونيسك شمالي اليونان.
واندلعت الاشتباكات مساء الأحد بعد مقتل أم ( 35 عاما) وطفلها (10 سنوات) وهما أكراد سوريين بعدما دهستهما سيارة رجل يوناني مسن.
وقال المهاجرون إن الشرطة رفضت نقل الضحايا إلى المستشفى فور وقوع الحادث، مما دفعهم إلى رمي الحجارة على عناصر الشرطة وإضرام النار في السيارات.
وأصيب طفل يبلغ من العمر خمس سنوات بجروح طفيفة خلال الاشتباكات، وفقا للشرطة اليونانية.
وتسود الآن حالة من الهدوء في مخيم اوريوكاستر واليوناني، بحسب الشرطة اليونانية.
وقتلت طفلة في السابعة من العمر في حادث سير مماثل خارج مخيم للاجئين في قرية كاتريني اليونانية، وأصيبت والدة الفتاة وأختها التي تكبرها بعام واحد خلال الحادث.
ويوجد أكثر من 60 ألف لاجئ ومهاجر في اليونان، معظمهم سوريون فارون من الحرب في بلادهم ينتظرون اعادة توطينهم في بلدان الاتحاد الأوروبي.