عبر الكتاب المرشحون لجوائز الدولة من قبل اتحاد كتاب مصر عن سعادتهم، بذلك الترشيح، مؤكدين أن هذا جعلهم يشعرون بأنهم مازالوا موجودين بذاكرة أصدقائهم والمثقفين، إذ عبر الكاتب مهدى بندق، عن سعادته بترشيحه لجائزة التفوق من قبل اتحاد كتاب مصر، قائلا: ترشيحى أحسسنى بأننى مازالت فى ذاكرة وقلوب زملائى والمثقفين.
وأوضح مهدى بندق، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، ترشيحى جاء فى وقت يملأنى الحزن فيه، وخصوصا بعد رحيل زوجتى التى وقفت معى طوال عمرى، بالإضافة لانهيار منزلى، وهذا الترشيح جعلنى أشعر بقدر من الفرحة والسرور وأنا صاحب الـ75 عاما، وأتوجه بالشكر لكل مجلس إدارة اتحاد كتاب مصر.
وقال الكاتب كمال عيد، المرشح لجائزة الدولة التقديرة، إنه سعيد للغاية لهذا الترشيح لترشيح اتحاد الكتاب له، بعد هذا العمر الطويل، إذ أننى صاحب الـ 85 عاما، وأمام هذا الترشيخ أجدنى أتوجه إلى نفسى بدفع الكثير من الجهد العلمى لإثراء الآداب والفنون فى مصر، والوطن العربى بإصدارى ما تعلمته فى الخارج من معلومات علمية وأدبية، وأرجو أن يتناول كتابى الأخير وهو رقم "35" وعنوانه "علم الدراما شىء.. وعلم الدراماتورجيا شىء آخر".
وجاء المرشح الثالث الدكتور عبد المنعم تليمة، وتم ترشيحه من قبل الاتحاد لجائزة النيل، فهو تخرج من قسم اللغة العربية بكلية الآداب، جامعة القاهرة، سنة 1960، ثم حصل من الجامعة نفسها على درجة الماجستير فى الأدب العربى الحديث، سنة 1963، ودرجة الدكتوراة فى النقد الأدبى الحديث سنة 1966، كما حصل على دبلومة عامة فى التربية وعلم النفس سنة 1961، ثم ليسانس فى الآداب الكلاسيكية اليونانية واللاتينية سنة 1985، من جامعة عين شمس، عمل معيدا بجامعة القاهرة، حتى سنة 1967، وتدرج بالقسم حتى أصبح رئيس قسم من سنة 1994 حتى سنة 1997 .
ومن أعماله"مقدمة فى نظرية الأدب، مدخل إلى علم الجمال الأدبى، وطرائق العرب فى كتابة السيرة الذاتية، نجيب محفوظ".