أكدت الصين أنها نجحت فى انتشال أكثر من 700 مليون نسمة من شعبها من الفقر على مدار الـ 30 سنة الماضية، منذ بدء سياسات الإصلاح والانفتاح، متعهدة بأنها لن يكون لديها فقراء بحلول عام 2020، وذلك فى كتاب أبيض أصدرته الحكومة اليوم الاثنين تحت عنوان "تقدم الصين فى مجالى مكافحة الفقر وحقوق الإنسان ".
ونوهت الحكومة الصينية بالجهود والتقدم المحقق فى مجالى تخفيف الفقر وحقوق الإنسان فى أنحاء البلاد، مشيرة إلى أن تخفيف حدة الفقر هو الدليل الأكثر تعبيرا للتقدم الذى أنجزته الصين فى جهود حقوق الإنسان .
وتطرق الكتاب الأبيض، الذى نشرت وكالة الأنباء الصينية الرسمية "شينخوا" نصه كاملا، إلى ما قامت به الصين من مساهمات هائلة للتخفيف من وطأة الفقر فى كل بقاع العالم، حيث قدمت ما يقرب من 400 مليار يوان إلى 166 دولة ومنظمة دولية، وأرسلت أكثر من 600 ألف من عمال الإغاثة وبعثت بمساعدات طبية إلى 69 بلدا، كما ساعدت أكثر من 120 دولة نامية على تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية .
وتعهدت الصين بأن تعزز التبادلات والتعاون مع البلدان النامية والمنظمات الدولية فى مجال التخفيف من وطأة الفقر وخدمة حقوق الإنسان، من خلال تبادل المفاهيم والخبرات المتقدمة فى تلك المجالات، وتقديم المساعدات والتعاون فى المشروعات ذات الصلة ونقل التكنولوجيا وتبادل الأبحاث .
وتعهدت كذلك فى كتابها الأبيض بأنها ستخصص المزيد من الأموال لتلبية حاجات تخفيف الفقر بداخل البلاد فى الخمس سنوات المقبلة، وقالت إن الحكومة المركزية ستستمر فى زيادة الدعم المالى للمناطق الفقيرة لتخفيف الفقر .
وأبرزت أنه من أجل مكافحة الفقر، خصصت الحكومة الكثير من الأموال لتخفيف الفقر بلغت قيمتها 189.84 مليار يوان (نحو 28.17 مليار دولار أمريكى) من عام 2011 إلى عام 2015، حيث بلغ متوسط نسبة الزيادة السنوية 14.5% .
وأشارت إلى أنه وحتى نهاية عام 2015، ما زال هناك 55.75 مليون شخص يعيشون فى الفقر فى أنحاء مختلفة من البلاد، مؤكدة أن جهود تنفيذ خطتها الطموحة لانتشالهم جميعا من براثن الفقر بحلول عام 2020 ما زالت مستمرة بكل جدية .
وحسب تقرير الأهداف الإنمائية الألفية للأمم المتحدة 2015، انخفضت نسبة السكان القابعين فى الفقر الشديد فى الصين من 61% فى عام 1990 إلى 4.2% فى 2014، مع بلوغ نسبة السكان المتخلصين من الفقر فى الصين 70% من إجمالى العدد المسجل على مستوى العالم .