-برهامي عن جابر نصار: ربنا يهديه يا ينتقم منه.. بينفذ أجندة غربية خبيثة

-"نائب النور": لم نناقش قرار جابر نصار بإلغاء خانة الديانة داخل الكتلة البرلمانية

وجه قيادات حزب النور السلفي والدعوة السلفية هجوما ضد الدكتور جابر نصار بعد قراره الاخير بحذف خانة الديانة من الاوراق التي يقدمها طلاب جامعة القاهرة في خطوة اعتبرها البعض انتصارا للدولة المدنية في حين رفضتها القوى السياسية وخاصة من قيادات حزب النور والدعوة السلفية.

ووفقًا لمصادر داخل الدعوة السلفية فإن هناك محاولات من قياداتها للاتفاق مع قيادات حزب النور وخاصة الكتلة البرلمانية لتقديم استجواب، وشن هجوم على "نصار" داخل البرلمان خلال الفترة القادمة في محاولة لإلغاء القرار.

وأضافت المصادر أنه من المقرر عقد اجتماع يضم قيادات النور والدعوة السلفية لدراسة كيفية الرد على رئيس جامعة القاهرة خلال الفترة القادمة خاصة أنه سبق وخاض الحزب معركة ضده بسبب منع النقاب داخل الجماعة وقرار هدم الزاويا.

استنكر ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية، قرار الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة ، بخصوص إلغاء خانة الديانة من أوراق الجامعة، مشيرًا إلى أن أوراق الجامعات ليس فيها أصلًا خانة الديانة، ربما إلا في الأوراق الشخصية للطلاب المتقدمين، كالبطاقة الشخصية، ونحوها؛ مما لا يملك أحد تغييره.

وقال "برهامي"، في تصريحات له: "نسأل الله أن يهدي جابر نصار، فإن لم يهدِهِ أن ينتقم منه؛ لما ينفذه مِن أجندة غريبة خبيثة تهدف إلى إلغاء هوية الأمة، والدولة المصرية التي ينص دستورها على أن دينها هو الإسلام".

وأشار نائب رئيس الدعوة السلفية، إلى أن ادعاء التمييز، باطل قطعًا، فكل الطلاب يأخذون حقوقهم في الدراسة والتعيين، والدراسات العليا؛ مسلمين وأقباط، وإنما الذي يمارس التمييز ضد طائفةٍ لاعتقادها الديني هو "جابر نصار"؛ الذي يمارِس التمييز ضد "المنتقبات" لاعتقادهن بوجوب النقاب أو استحبابه، وهذا ما ينص عليه الدستور المصري الذي هو غُصة في حلوق أمثال هؤلاء.

فيما قال النائب الدكتور محمود رشاد، عضو مجلس النواب عن حزب النور، إن الكتلة البرلمانية لحزب النور لم تناقش قرار الدكتور جابر نصار بخصوص إلغاء خانة الديانة من أوراق جامعة القاهرة مضيفًا أن الحزب يرفض ذلك لكننا لم نناقشه حتى الان.

وأضاف رشاد في تصريحات خاصة "لصدي البلد" أن الكتلة البرلمانية ستتناقش الامر وندرس الإجراء الذي يمكن أن نتخذه ضد قرار "نصار" لكن حتى اللحظة لم نتفق على شيء.

وكان نائب رئيس الدعوة السلفية ياسر برهامي هاجم الدكتور جابر نصار بقوة بسبب قرار إلغاء خانة الديانة معتبرًا ذلك مخالف للهوية الإسلامية لمصر.